العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    إسبانيا تخشى من "ثور سويسرا" الهائج

    يوصف بريل إمبولو مهاجم سويسرا بـ"الثور الهائج"، بفضل سرعته وقوته الجسدية الهائلة، وبالتالي من الصعب على مدافعي المنتخبات المنافسة ايقافه، والامر سينطبق على المنتخب الاسباني الذي سيصطدم بنظيره السويسري غدا، في مدينة سان بطرسبورغ الروسية في ربع نهائي كأس اوروبا لكرة القدم. وأشاد به مواطنه ستيفان هنشوز بقوله لوكالة (فرانس برس) "نادرا ما رأيت لاعبا يتفوّق من الناحية البدنية كما يفعل إمبولو".

    وأضاف مدافع ليفربول الإنجليزي السابق "يتمتع إمبولو بقوة جسمانية هائلة خارج المألوف، انه وحش حقيقي وقوي جدا في المواجهات. يضغط دائما على المنافس وينتزع الكرات وهنا تكمن أهميته". وأضاف "انه نقطة ارتكاز في خط المقدّمة، تستطيع أن تجده وظهره الى المرمى، يستطيع التحكم بالكرة ويهاجم في العمق". لكن هنشوز يعتقد بأن إمبولو يفتقد الى اللمسة الفنية ويقول في هذا الصدد "يفتقد إلى اللمسة الاخيرة لانهاء الهجمات".

    كما لفت إمبولو، الكاميروني الاصل، نظر المهاجم الدولي السابق ستيفان شابويزا الذي قال عنه "تدهشني قوته البدنية التي يستطيع من خلالها كسر الخطوط. يبذل جهدا كبيرا لصالح الفريق، يساهم في الضغط على المنافس لكنه ليس هدافا بالمعنى الحقيقي للكلمة" بحسب مهاجم بوروسيا دورتموند الالماني السابق. وسجل حتى الآن هدفا واحدا في البطولة القارية وتحديدا في مرمى ويلز خلال تعادل الفريقين، رافعا رصيده الدولي الى 6 أهداف فقط في 46 مباراة. كما سجل هذا الموسم 6 اهداف في صفوف فريقه بوروسيا مونشنغلادباخ الالماني ونجح في 3 تمريرات حاسمة.

    لكن امبولو يقدم الكثير لمنتخب سويسرا لأنه يجسّد الجيل الجديد الذي يلعب من دون أي عقد. فقبل انطلاق مونديال روسيا عام 2018، كان إمبولو يتحدث عن "الفوز بكأس العالم"، وبعد انتزاع فريقه التعادل 1-1 من البرازيل حاملة الرقم القياسي في عدد الالقاب العالمية (5 مرات) في افتاح مشوارها في العرس الكروي، خرج فريقه من الدور ثمن النهائي بالخسارة امام السويد صفر-1.

    طموحات عالية
    يقول إمبولو لصحيفة "لوتان" السويسرية عام 2018 "الى جانب اللاعبين الشبان الآخرين في المنتخب، أمثال مانويل أكانجي ونيكو الفيدي، نملك قاسما مشتركا هو عدم الخشية من أي شيء. نريد تجربة أمور جديدة". ويملك امبولو شعبية كبيرة لدى أنصار منتخب سويسرا ويصف نفسه بأنه "لاعب هادئ، لكن أيضا أعشق اطلاق النكات والاستمتاع بالحياة". وبدأ مسيرته مبكرا وتحديدا في سن السادسة عشرة في صفوف فريقه السابق بازل، ثم مع منتخب "ناتي" بعمر الثامنة عشرة، كما اختير افضل لاعب في الدوري المحلي بعمر 19 عاما عام 2016. انتقل الى شالكه حيث طور مستواه (2016-2019) ثم الى جاره بوروسيا مونشغلادباخ بعد ذلك.

    ولد إمبولو في ياوندي عاصمة الكاميرون، لكنه ترك والده بعمر السابعة وانتقل للعيش في كنف والدته وشقيقه في سويسرا عام 2003. ثقته بالنفس تجعله لا يتردد في وضع طموحات واهداف عالية كما كانت الحال عندما تطرق في الحديث عن امكانية فوزه بالكرة الذهبية بقوله "لم لا؟". ويعلق هنشوز على ذلك بقوله "السؤال هو معرفة ما اذا كان يتمتع في قرارة نفسه بهذه الثقة العالية أم إنه يوهم الناس بذلك. شخصيا اعتقد بأنه يتمتع بثقة عالية". وختم "من الجيد ادراكه نقاط القوة والضعف لديه، لكن يجب عدم المبالغة، فإسبانيا لن تواجه صاحب الكرة الذهبية المستقبلي".

    طباعة