العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    قدّم مستوى هزيلاً في نهائيات أمم أوروبا.. وخسرت البرتغال اللقب

    صحيفة بريطانية تكشف عن حالة فرنانديز قبل كرة القدم.. «لم يكن لاعباً»

    برونو فرنانديز قبل وبعد دخوله عالم الشهرة بكرة القدم. الإمارات اليوم

    ظهرت أدلة مصوّرة تثبت أن مدير الكرة السابق لفريق نوفارا الإيطالي، ماورو بورغيتي، الذي اكتشف نجم مانشستر يونايتد، البرتغالي برونو فرنانديز، كان على حق عندما قال إن فرنانديز «لم يكن يبدو كلاعب كرة قدم»، وذلك بسبب هيئته التي التقاه عليها حينما وصل اللاعب إلى صفوف فريقه نوفارا الإيطالي، ووقتها كان اللاعب يبلغ 17 عاماً، لكنه في الوقت نفسه كان يمتلك شخصية ميزته عن البقية.

    وتظهر الصورة التي جرى تداولها أخيراً، ونشرتها صحيفة «ذي صن» الانجليزية، أن مدرب فريق الشباب في نادي نوفارا، ماورو بورغيتي كان محقاً بشأن اللاعب حين وصل في عام 2012 إلى ناديهم، ومقره في منطقة بيدمونت شمال غرب إيطاليا، وقالت الصحيفة إنه كان ضئيل الجسد بالنسبة لعمره، ويرتدي سروال جينز فضفاض ويضع قرطاً في أذنه، وشعره البني الأشعث، على حد وصف الصحيفة.

    جاء ذلك بعد المستوى الهزيل الذي ظهر عليه لاعب مانشستر يونايتد، فرنانديز، في بطولة أمم أوروبا التي لم يساعد فيها منتخب البرتغال على المضي قدماً نحو الدفاع عن اللقب بعد الهزيمة أمام بلجيكا، أول من أمس، بهدف نظيف، ووداع البطولة من الدور ثمن النهائي.

    وقال مدير الكرة بورغيتي: «إن مظهر فرنانديز كان مظهر المراهق المتواضع، وأنه نضج متأخراً، لم يكن يبدو كلاعب كرة قدم، على حد علمي كنا النادي الوحيد الذي أراد التعاقد معه في ذلك الوقت، وقد قبل عرضنا على الفور».

    وواصل بورغيتي حديثه عن اللاعب، وقال: «لقد كان يعمل بجد، لقد انضم لبقية المجموعة في الفريق ووجد الترحيب على الفور، لأنه كان قادراً على إقامة علاقات جيدة مع زملائه في الفريق، لقد سعى كذلك الى تعلّم اللغة الإيطالية على الفور، كانت لديه علاقات ممتازة مع الجميع داخل النادي».

    ولأن البرتغالي برونو فرنانديز كان صغيراً في السن فقد كانت والدته وصديقته تأتيان لزيارته من حين لآخر للاطمئنان عليه، وقال مدير الكرة في النادي الإيطالي: «لقد كان شخصاً لطيفاً، الشهرة لم تغيره، لابد أنه عمل على نفسه بشكل جيد، لقد أصبحت لديه مهارات تقنية وعقلية جيدة».

    وواصل ماورو بورغيتي حديثه: «البنية الجسدية كانت أقل من المتوسط، أتحدث عن هيكله الجسماني حينما بلغ 18 عاماً، لقد قام بتحسين بنيته البدنية بشكل جيد». وعلى الرغم من أن النظرة الأولى من جانب ماورو بورغيتي من أن فرنانديز لم يكن يبدو كلاعب كرة قدم، إلا أنه نجح بشكل مبهر، إذ غادر اللاعب صفوف نوفارا إلى أودينيزي وبعدها إلى سامبدوريا، وعاد في 2017 إلى موطنه والتحق بفريق سبورتنغ، وبعد عامين ونصف العام جاء الى يونايتد وتعاقد معه مقابل 55 مليون جنيه إسترليني.

    • مدرب فريق الشباب في نادي نوفارا يوضح حقائق في مسيرة فرنانديز.

    للإطلاع على آخر الأخبار والصور وأهم اللقاءات المرتقبة في البطولة القارية «يورو 2020»، يرجى الضغط على هذا الرابط.

    طباعة