العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    إنسانية رونالدو مع دي بروين وصلاح تتوجه ملكاً للعب النظيف

    تجلت المشاعر الإنسانية لدى الدولي البرتغالي، كريستيانو رونالدو مجدداً إذ لم تمر لقطة "الروح الرياضية" خلال مباراة منتخب بلاده أمام بلجيكا من دون أن يلاحظها أحد، إذ كان رونالدو أول من يصل لمنافسه كيفين دي بروين من أجل الاطمئنان عليه بعد إصابته خلال المواجهة التي جمعت الطرفين في دور الستة عشر لبطولة أمم أوروبا.

    وأظهرت الصور أن قائد المنتخب البرتغالي، هرع رونالدو ليكون بجوار دي بروين، الذي كان ينظر إلى قدمه التي تؤلمه فيما ظهرت لدى كريستيانو روح اللعب النظيف إذ وضع ذراعه حول اللاعب وقدم له كلمات تعزية وأرشده إلى مقاعد بدلاء المنتخب البلجيكي على الرغم من أن البرتغال كانت متأخرة بهدف دون مقابل وهو مشهد إنساني معتاد لدى رونالدو.

    ونال اللاعب اشادة الصحف العالمية ومن بينها صحيفة "ذي صن" البريطانية التي أكدت أن تصرف رونالدو كان عطوفاً لأن منتخب بلاده كان وقتها متأخراً بهدف، ورغم أن النجم البرتغالي كان يبحث عن قيادة منتخب بلاده للدور ربع النهائي بأي ثمن لكنه أظهر تعاطفه مع المصاب دي بروين.

    وليست هي المرة الأولى التي تتجلى فيها المشاعر الإنسانية لدى الأسطورة البرتغالية، إذ فعل الشيء نفسه في نهائي دوري أبطال أوروبا 2018 ضد ليفربول الإنجليزي، وذلك حينما تعرض الدولي المصري محمد صلاح لعرقلة من سيرجيو راموس وأدى ذلك التصادم إلى إصابة المصري بجروح بالغة في كتفه ولم يتمكن لاعب ليفربول من الاستمرار الملعب وشاهد رونالدو دموع صلاح وذهب إليه على الفور لتهدئته.

    وفي المرة الأخيرة التي خرجت فيها البرتغال من بطولة كبرى كان ذلك في دور الـ 16 من كأس العالم 2018 على يد اوروغواي، وقام رونالدو وقتها بمواساة إدينسون كافاني على الرغم من أن الأخير كان قد سجل هدفين في شباك البرتغال قبل أن يتعرض للإصابة لكن كريستيانو قادم رغم ذلك بمساعدته للخروج من الملعب.

    طباعة