العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    غياب الفاعلية الهجومية تؤرق جمهوره.. و«الصافرات» تحاصر موراتا

    منتخب إسبانيا يدشن مشواره بـ «أسوأ طريقة ممكنة»

    موراتا أصيب بإحباط بسبب تكرار إضاعة الفرص أمام السويد أول من أمس. أ.ف.ب

    حميد نعمان

    Àدبي

    دشن المنتخب الإسباني، أمس، رحلته الأوروبية من مدينة إشبيلية على استاد «لاكارتوخا» بأسوأ طريقة ممكنة، لدرجة أن قطاعاً واسعاً من جمهوره اعتبر أن هذا «أسوأ» منتخب إسباني منذ فترة طويلة جداً.

    ولم يقدم المنتخب الإسباني الكثير أمام السويد، واكتفى بالتعادل السلبي في المجموعة الخامسة، وكانت النقطة الأبرز هي العقم الهجومي الواضح، إذ لم تسجل إسبانيا للمباراة الثانية على التوالي بعد ودية البرتغال قبل أسبوع.

    ومن 17 محاولة، وثماني تسديدات، بينها خمس بين الخشبات، لم يستطع المهاجم موراتا تسجيل أي فرصة، بل ضيع فرصاً محققة في الشوطين، أبرزها كانت بغرابة في الشوط الأول. وهذا على الرغم من أن إسبانيا استحوذت بنسبة 75%، وبـ89% دقة للتمريرات، و954 تمريرة، وكل هذا لم يشفع لها في تسجيل هدف واحد.

    ولم تتأخر صافرات الاحتجاج من الجمهور كثيراً، وتركزت على موراتا بسبب كم الفرص الضائعة، الأمر الذي جعل زميله لابورت يؤكد لصحيفة «أس» بعد نهاية المباراة، أن «ما يتعرض له موراتا وبعض زملائه ظلم من الجمهور، وأن الأهداف ستأتي في المباراة الثانية».

    وتزايدت حدة صافرات بعض الجماهير بمجرد تبديل موراتا في الدقيقة 66 ببابلو سارابيا، ما جعل مدربه لويس إنريكي يؤكد في المؤتمر الصحافي: «عندي كامل الثقة بموراتا، يقوم بأشياء رائعة في الهجوم، والأهداف ستأتي لا شك في ذلك».

    يذكر أن إسبانيا اعتمدت على تشكيلة من اللاعبين الشباب، مع بعض المخضرمين، ومعظمهم من دون خبرة في البطولات الكبرى، بمن فيهم الحارس أوناي سيمون، ويوريانتي وباو توريس ورودري وبيدري وأولمو. وكان السويد قادراً على التسجيل في أكثر من فرصة، من خلال ماركوس بيرغ وكذلك إيسحاق. واتجهت كل عناوين الصحف الإسبانية من «أس» إلى «ماركا» و«سبورت» إلى أنه لا معنى للاستحواذ من دون أهداف، وأن إسبانيا منتخب مقلق لجماهيره، وأنه بات في وضع حرج ولا يبشر بمستقبل كبير. وتحتل إسبانيا المركز قبل الأخير بنقطة، بينما تتصدر سلوفاكيا المجموعة، ثم السويد ثانياً بنقطة أيضاً، وبولندا رابعاً.

    هجوم إسبانيا من دون أهداف

    ■ المنتخب الإسباني لم يسجل في ثاني مباراة على التوالي.

    ■ استحواذ 75%، دقة تمريرات 89%، لكن من دون أي هدف لإسبانيا.

    ■ من خمس تسديدات على المرمى، فشل مهاجمو إسبانيا في التسجيل.

    ■ موراتا ضيع فرصاً محققة، منها كرة في الدقيقة 45 من الشوط الأول.

    للإطلاع على آخر الأخبار والصور وأهم اللقاءات المرتقبة في البطولة القارية «يورو 2020»، يرجى الضغط على هذا الرابط.

    طباعة