تحويل سوق سمك في طوكيو إلى مركز تلقيح جماعي خاص بالأولمبياد

تحوّل سوق السمك القديم في تسوكيجي الذي بقي مقصدا سياحيا رئيسيا في العاصمة اليابانية حتى نقله سنة 2018 إلى حي آخر، اليوم إلى مركز للتلقيح الجماعي ضد كوفيد-19. وهذا الموقع الذي شكّل موقعا أساسيا لتجارة الأسماك وثمار البحر وسيُستخدم مركزا للنقل خلال دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو (23 يوليو إلى 8 أغسطس)، سيساهم في تسريع حملة التلقيح في اليابان بعد انتقادات طاولت التباطؤ فيها.

ويُتوقع تلقيح 500 عنصر إطفاء و2500 شرطي في تسوكيجي، فيما تأمل السلطات باستخدام 110 آلاف جرعة لقاح بحلول نهاية يونيو لتطعيم عناصر الدفاع المدني وأيضا لمعالجين تقليديين وأطباء بيطريين. وفي تصريحات لوكالة فرانس برس، أعرب إطفائي عن ارتياحه بعيد تلقيه جرعة اللقاح. وقال "مهنتي تقوم على التدقيق بسلامة وضع تجهيزات مكافحة الحرائق والحفاظ عليها. ألتقي أشخاصا كثيرين في هذا الإطار ولا أريد نشر الفيروس". وزارت حاكمة طوكيو يوريكو كويكي الاثنين الموقع الممتد على 3600 متر مربع وقالت إنه سيشكل جزءا من الجهود الرامية إلى تسريع عملية التلقيح. وأوضحت أمام الصحافيين "من المهم أن ننجز ذلك سريعا".

ولم تظهر أولى مراكز التلقيح الجماعي في اليابان سوى اعتبارا من نهاية مايو. وحصل أقل من 3,5 % من سكان البلاد البالغ عددهم 125 مليون نسمة، حتى الساعة على تلقيح كامل، فيما الذين تلقوا جرعة أولى من لقاحي "فايزر" و"موديرنا" المسموح بهما في اليابان، لا تتعدى نسبتهم 10 %. كذلك وافقت اليابان على لقاح "أسترازينيكا" لكنها لا تعتزم بدء استخدامه فورا بسبب الحالات الخطيرة النادرة لتجلط الدم المسجلة في بلدان أخرى. وتبرعت طوكيو الأسبوع الماضي بمليون جرعة من هذا اللقاح لتايوان التي تسجل ارتفاعا كبيرا في عدد المصابين بفيروس كورونا، كما تعتزم تقديم هبة أخرى مشابهة إلى فيتنام.

 

طباعة