استبعاد الأرجنتين من استضافة بطولة كوبا أميركا

قبل أسبوعين من موعد الانطلاق النظري المرتقب لبطولة كوبا أميركا لكرة القدم في 13 يونيو، لم يعد نجوم كرة القدم أمثال الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار على دراية بمكان إقامتها، مع إعلان اتحاد أميركا الجنوبية للعبة (كونميبول) استبعاد الأرجنتين من الاستضافة بسبب جائحة كوفيد 19.
وبعد عشرة أيام من شطب كولومبيا كبلد مضيف شريك، حان دور الأرجنتين لتكون محط قرار كونميبول باستبعادها عن تنظيم بطولة كوبا أميركا المؤجلة أصلاً من العام 2020 بسبب الجائحة العالمية على غرار بطولات عدة مثل كأس أوروبا وأولمبياد طوكيو.
أعلن اتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم في تغريدة على تويتر إن «كونميبول يُعلم أنه نظراً للظروف الحالية، قرّر تعليق تنظيم كوبا أميركا في الأرجنتين».
وفي غضون أسبوع تقريباً، خسر «كونميبول» خدمات الدولتين الشريكتين في تنظيم البطولة، إذ صرف الاتحاد النظر عن كولومبيا بسبب الاحتجاجات الشعبية المطلبية العنيفة التي خلفت عشرات القتلى، والآن الأرجنتين التي باتت ضحية موجة جديدة من تفشي فيروسي كورونا.
وكانت الأرجنتين التي يقدّس سكانها كرة القدم والمتحمسة لرؤية أداء منتخبها بقيادة ميسي، قد بدأت قبل أيام قليلة في تمهيد الطريق لانسحابها من التنظيم.
وقد حذرت وزيرة الصحة الأرجنتينية كارلا فيسوتي مؤخراً من الصعوبات التي تواجه عملية تنظيم مماثلة، فيما تمر البلاد التي يبلغ عدد سكانها 45 مليون نسمة بأخطر فترة للجائحة، حيث أصيب أكثر من 41000 شخص في يوم واحد الخميس الماضي.
وتجاوزت أعداد الإصابات 3,7 مليون حالة إلى جانب 77 ألف وفيّة منذ بدء حال الطوارئ الصحية.
وفي هذا السياق، أصبحت بطولة كوبا أميركا بالنسبة للعديد من الأرجنتينيين مخاطرة كبيرة استقبال عشرة فرق من أميركا الجنوبية مؤلفة من لاعبين محترفين على صعيد العالم أجمع.
وبالتالي، بات كونميبول الآن أمام مهمة إيجاد دولة مستعدة لاستضافة البطولة في اللحظات الأخيرة في سياق صحي معقد، وتمتلك القدرة على التنظيم.
 

طباعة