الصين ترفض دخول عناصر في المنتخب السوري إلى أراضيها

أعلن الاتحاد السوري لكرة القدم، اليوم الأحد، عن تأجيل سفر المنتخب الأول إلى الصين، بسبب عدم موافقة السلطات الصينية على السماح لبعض عناصر المنتخب بالدخول إلى أراضيها، قبيل أيام من استكمال "نسور قاسيون" للمرحلة الثانية من التصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة لكأس العالم 2022، وكأس آسيا 2023.

وقال الاتحاد السوري في بيان اليوم الأحد: "تم تأجيل موعد سفر بعثة المنتخب الوطني الأول إلى الصين، الذي كان مقرراً عند التاسعة والنصف من صباح اليوم بتوقيت دبي المقر الرسمي للمعسكر الخارجي، وذلك بسبب تأخر وصول موافقات السفر الصحية من الحكومة الصينية الخاصة بالعديد من لاعبي المنتخب، وحسب البروتوكول الصحي المعتمد لدى دولة الصين عند الدخول إلى أراضيها".

وأضاف البيان: "رغم أن نتائج المسحات والتحاليل الخاصة ببعثة المنتخب جاءت سلبية، وهو الأمر ذاته بالنسبة لمنتخب المالديف وأثنان من لاعب منتخب غوام، إلا أنه تم تأجيل موعد السفر إلى شنغهاي إلى موعد يحدد لاحقاً، وعادت بعثة المنتخب إلى الفندق في دبي، ريثما يتحدد الموعد الجديد، كما تقرر أن تقام مساء اليوم حصة تدريبية للاعبين في الصالة الرياضية للفندق".

ويتوجه المنتخب السوري إلى مدينة شنغهاي الصينية، وهو في صدارة مجموعته الأولى بالعلامة الكاملة وبرصيد 15 نقطة، ويخوض "نسور قاسيون" في خلال الفترة من السابع وحتى 15 يونيو المقبل، ثلاثة مباريات، تجمعهم مع منتخبات غوام والمالديف والصين، ويحتاج المنتخب السوري في مبارياته المتبقية إلى نقطة واحدة لضمان التأهل إلى آٍسيا، وإلى ستة نقاط للحفاظ على صدارته فرق المجموعة، والتأهل المباشر إلى المرحلة الثالثة من تصفيات المونديال.

طباعة