مرتضى منصور يستقبل قراراً مفرحاً يعيده إلى الأضواء

قضت محكمة القضاء الإداري بمصر، اليوم الأحد، بالاستجابة للدعوى المقدمة من رئيس الزمالك السابق، مرتضى منصور، التي طالب فيها بإلغاء قرار اللجنة الأولمبية المصرية الصادر في الرابع من أكتوبر الماضي، والذي يمنعه من مزاولة أي نشاط رياضي لمدة أربع سنوات، وتغريمه 100 ألف جنيه مصري، بعد التحقيق في شكاوى مقدمة من شخصيات رياضية.

وقالت الصفحة الرسمية لرئيس الزمالك المعزول عبر "فيس بوك": "مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك الشرعي المنتخب يسجد شاكرا الله سبحانه وتعالى ويشكر جماهير الزمالك الوفية وأعضاء الجمعية العمومية المحترمين وقضاء مصر العظيم على الحكم الصادر اليوم بإلغاء قرار اللجنة الأولمبية بعزله أربعة سنوات" .

وأضاف: "المحكمة أكدت أن قرار هشام حطب غير مشروع ويعتبر اعتداء على إرادة الجمعية العمومية التي انتخبته رئيسا للنادي، وأنه ليس من حق اللجنة الأولمبية إصدار هذا القرار المخالف للقانون والمواثيق الدولية".

واختتم: "غدا سيقيم المستشار مرتضى منصور دعوى قضائية ضد هشام حطب ولجنته مطالبا منهم تعويضاً 20 مليون جنيه عن الأضرار التي أصابتة من قرارهم الانتقامي بعزله والذي ألغته محكمة القضاء الإداري اليوم".

وكانت اللجنة الأولمبية قد عاقبت مرتضى منصور بسبب الضرر الذي تسبب به لشخصيات رياضية مصرية مرموقة بسبهم وقذفهم والإساءة لهم وللمؤسسات الرياضية التي يمثلونها، مستخدما في ذلك قناة الزمالك الفضائية والتي أخرجها عن دورها الرياضي - بحسب اللجنة- التي اعتبرت في حينها أن مخالفات رئيس الزمالك شكلت "خروجا صارخا على الدستور والقوانين والمواثيق المصرية والدولية، وهو الأمر الذي صار معولا لهدم القيم والمثل الرياضية وإهدارا للمعاني السامية التي ترتجيها الأمم المتحضرة من الرياضة".

 

طباعة