لعنة الإصابات تضرب بقوة منتخب سورية قبل استكمال تصفيات المونديال

أعلن الاتحاد السوري لكرة القدم، عن استبعاد كل من لاعب خط وسط نادي تشرين ماهر دعبول، ومهاجم المحرق البحريني عبد الرحمن بركات، عن قائمة المنتخب السوري الذي يستعد لاستكمال التصفيات الأسيوية المزدوجة، المؤهلة لكأس العالم 2022، وآسيا 2023، لتأتي إصابة اللاعبين بعد 24 ساعة من تأكيد غياب المدافع أحمد الصالح لعدم تعافيه من الإصابة.

وقال الاتحاد السوري لكرة القدم، في بيانٍ رسمي، نشره على صفحة الاتحاد في موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، إن: "بعد الفحوصات التي أجريت على اللاعبين ماهر دعبول، وعبد الرحمن بركات، تم تأكيد تعرضهم للإصابة مع فرقهم في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وأن إصابتهم تستوجب العلاج والراحة الكافية".

وأضاف البيان: "تم استبعادهم من القائمة النهائية للمنتخب التي تم استدعائها لاستكمال مباريات التصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة إلى كأس العالم 2022، وآسيا 2023".

واختتم المنتخب السوري أمس، معسكره الخارجي في دبي، قبل التوجه إلى مدينة "سوجو" الصينية، لاستكمال المرحلة الثانية من التصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة إلى كأس العالم 2022، وآسيا 2023، في قائمة اقتصرت على 27 لاعباً بعد إعلان إصابة كل من المدافع أحمد الصالح، ولاعب خط الوسط ماهر دعبول، والمهاجم عبد الرحمن بركات.

ويتصدر المنتخب السوري فرق مجموعته الأولى برصيد 15 نقطة، من 5 مباريات، بفارق الثمانية نقاط عن كل من منتخبي الصين والفلبين، فيما يحتل منتخب المالديف المركز الرابع برصيد 6 نقاط، وأخيراً جوام في المركز الأخير دون أي نقطة، ويحتاج منتخب الـ "نسور" في مبارياته الثلاثة المتبقية، إلى نقطة واحدة لضمان التأهل إلى نهائيات آسيا، ولستة نقاط لضمان اعتلاءه فرق المجموعة، والتأهل مباشرة إلى المرحلة الثالثة من التصفيات المؤهلة لكأس العالم.

 

طباعة