أول فتاة سعودية في سباق فورمولا3: السائقون الرجال يحاولون اختبار قدرتي

قالت ريما الجفالي أول سائقة سعودية في سباق سيارات فورمولا3، أنه: "تواجهني الكثير من التحديات وأحاول تجاوزها والتغلب عليها، إذ يحاول بعض السائقين اختبار مدى قدرتي ومهارتي على مسار السباق"، وذلك بعد مشاركتها في الجولة الافتتاحية من بطولة فورمولا3 بريطانيا بي آر دي سي.

وأعربت السائقة الشابة في تصريحات صحافية ان هدفها إنهاء سباقها القادم والحصول على مرتبة ضمن المراكز العشرة الأولى، مؤكدة ان "مقدار الضغوطات التي أتحملها خلال المواجهات المباشرة، اعتبرها من الأمور العادية التي يتعرض لها كافة المتسابقين بغض النظر عن الجنس. أنا واثقة من قدرتي العالية على المنافسة والتعامل مع كافة الضغوطات والتحديات خلال السباق".
وقدمت السائقة الشابة المولودة في مدينة جدة والبالغة من العمر 29 عامًا، أداءً قويًا خلال سباقها الأول ضمن موسم 2021 على حلبة براندز هاتش حيث شهدت أول حضورها لها في البطولة.

وباعتبارها السائقة الوحيدة ضمن صفوف المنافسين على لقب هذه البطولة، تستقطب مشاركة الجفالي وأداءها في البطولة اهتمامًا واسعًا، وهي بطبيعة الحال سعيدة بدورها في كسر الحواجز ضمن هذه الرياضة التي طالما سيطر عليها العنصر الرجالي.

وتواصل الجفالي سعيها إلى تحقيق حلمها في عالم السباقات، ففي وقت لاحق من 2018 شاركت لأول مرة في السباقات الاحترافية، فيما شهد عام 2019 انتقالها إلى منافسات فئة فورمولا 4 في كل من بريطانيا والإمارات العربية المتحدة.

وأعلنت ريما في وقت سابق من العام الحالي انضمامها إلى فريق دوغلاس موتورسبورت لتشارك في  بطولة فورمولا3 بريطانيا بي آر دي سي، وبعد مشاركتها في الجولة الأولى من السباقات المشوقة، فإنها على أتم الاستعداد للانتقال بالمنافسة إلى المستوى التالي.

وتشرح ريما: "كانت العودة إلى منافسة السباقات أمرًا رائعًا. كما أضفى حضور المشجعين وتواجدهم مزيدًا من الخصوصية إلى أجواء عطلة أسبوع السباق بأكملها، وسادت أجواء الحماس والتشويق إذ كان الجميع يترقبون انطلاقة الموسم بفارغ الصبر".

واضافت : "شهدت عطلة أسبوع السباق حضور عائلتي وأصدقائي وتواجدهم بجانبي، وهذا أمر هام بالنسبة إلى، وأنا الآن أتطلع لحضور والديّ في السباقات القادمة. تمدني عائلتي وأصدقائي بدعم معنوي لا أستغني عنه".
 

 

 

 

 

طباعة