خطوة واحدة تفصل غوارديولا عن لقب أفضل مدرب في أوروبا

تتجه الأنظار إلى نهائي دوري أبطال أوروبا الذي يجمع مانشستر سيتي مع تشيلسي في مدينة بورتو بالبرتغال في 29 الجاري، حيث لا تقتصر مكاسب المباراة على تتويج الفريق بلقب البطولة القارية الأغلى في العالم.
 
ويترقب عشاق المدرب الإسباني بيب غوارديولا أن يستعيد مدرب برشلونة السابق أمجاده على المستوى القاري وأن يقود مانشستر سيتي لتحقيق لقب دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى في تاريخه.
 
وفي حال فوز السيتي باللقب الأوروبي سيحسم غوارديولا بنسبة كبيرة لقب أفضل مدرب في أوروبا للعام الحالي، خصوصاً أن المدرب الإسباني قاد الفريق للتتويج بلقب "البريميرليغ" إلى جانب كأس رابطة المحترفين.
 
ويواجه غوارديولا منافسة قوية من ثلاثة مدربين هم الأبرز في "القارة العجوز"، إذ يتصدر القائمة المدرب الألماني هانز فليك الذي أكمل تألقه مع بايرن ميونيخ في الموسم الماضي، بالحصول على السداسية من خلال التتويج بلقب كأس السوبر الألماني وكأس السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية والحفاظ على لقب الدوري الألماني.
 
في المقابل يدخل القائمة المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني الذي قهر كل من ريال مدريد وبرشلونة، وقاد أتلتيكو مدريد للفوز بلقب "الليغا" للمرة الـ 11 في تاريخه.
 
أما المدرب الإيطالي أنطونيو كونتي ينافس بقوة على اللقب من خلال قيادته إنتر ميلان للفوز بلقب "الكالتشيو" لينهي هيمنة يوفنتوس على اللقب في السنوات الماضية.

 

طباعة