احباط ميسي يفتح الباب أمام الأندية الراغبة في التعاقد معه

يعود النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي إلى الواجهة مجدداً عقب نهاية الدوري الإسباني بتتويج أتلتيكو مدريد باللقب، إذ سيكون "البرغوث" مثار حديث وسائل الإعلام الإسبانية والأوروبية بشأن مستقبله مع برشلونة.
 
وفي الوقت الذي أكد فيه رئيس النادي الكاتالوني خوان لابورتا على أن بقاء ميسي ضمن أولوياته للحفاظ على استقرار الفريق والاستعداد للموسم المقبل بأفضل طريقة ممكنة، ولكن غموض موقف اللاعب الأرجنتيني بشأن تمديد عقده مع البرسا يفتح الباب أمام الأندية الراغبة في التعاقد معه.
 
وكان ميسي قد أثار الجدل في الموسم الحالي، بإعلانه رغبته في الرحيل وخوض تجربة جديدة، ما أسهم في دخول العديد من الأندية في سباق كسف توقيع أفضل لاعب في العالم ست مرات.
 
ويتصدر قائمة الأندية التي تأمل في ضم ميسي، فريق مانشستر سيتي الذي يقوده المدرب السابق للاعب الأرجنتيني، بيب غوارديولا الذي يتمنى أن يجتمع مرة أخرى مع ميسي في فريق واحد بعدما قدم الثنائي النسخة الأفضل لكل منهما مع برشلونة.
 
ورغم عدم إعلان السيتي بشكل رسمي دخوله في مفاوضات مع اللاعب الأرجنتيني، ولكن يظل النادي الإنجليزي أحد أبرز الوجهات المتوقعة لنجم البرسا في حال رحيله عن "البلوغرانا".
 
أما ثاني الفرق التي تسعى إلى ضم ميسي، هو باريس سان جيرمان الفرنسي الذي يسعى إلى تحقيق حلم الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا، الذي تبخر في الموسم الحالي بالخسارة أمام مانشستر سيتي في نصف النهائي، إلى جانب الخسارة في نهائي النسخة الماضية أمام بايرن ميونيخ.
 
ورغم أن النادي الباريسي يضم البرازيلي نيمار والفرنسي كيليان مبابي، إلا أن إدارة النادي تسعى إلى ضم ميسي وإكمال القوة الهجومية للفريق، ليصبح جاهزاً للانقضاض على اللقب الأوروبي في الموسم المقبل.
 
ويعد شعور ميسي بالإحباط من النتائج المخيبة التي حققها برشلونة في الموسم الحالي، بفوز الفريق فقط بلقب كأس ملك إسبانيا أحد أبرز الأسباب التي تجعله يفكر في الرحيل عن البرسا إلى جانب غياب التعاقدات القوية التي تسهم في عودة الفريق للمنافسة على لقب دوري أبطال أوروبا.

طباعة