ريفر يفوز في كأس ليبرتادوريس رغم إشراك لاعب في حراسة المرمى

نيكولاس بيريز تحوّل إلى حارس لريفر بعد إصابة الحراس الأربعة بفيروس كورونا. أ.ب

تسبب تفشي فيروس كورونا في ريفر بليت، بالإضافة إلى إصابة لاعبين، في إشراك لاعب الوسط إنزو بيريز كحارس مرمى وعدم وجود بدلاء، لكن الفريق الأرجنتيني انتصر 2-1 على إندبندينتي الكولومبي في كأس كوبا ليبرتادوريس لكرة القدم أول من أمس. ومع إصابة 20 لاعباً في ريفر بفيروس كورونا، وإصابة لاعبين آخرين، لم يكن لدى الفريق سوى 11 لاعباً لخوض المباراة في بوينس آيرس.

وكان حراس المرمى الأربعة من بين المصابين، ورفض اتحاد أميركا الجنوبية (الكونيمبول) طلب ريفر بقيد حارسين إضافيين. وبدأ المخضرم بيريز المباراة في حراسة المرمى في تشكيلة افتقرت الى الخبرة، لكنها لم تواجه أي مشكلات أمام إندبندينتي الذي لم يفز بأي مواجهة في البطولة هذا الموسم.

وتقدم ريفر عبر فابريتسيو أنخيليري في الدقيقة الثالثة، وبعد ثلاث دقائق لاحقة عزز جوليان ألفاريز من تقدم صاحب الأرض.

وقلص كيلفن أوسوريو الفارق لإندبندينتي في الدقيقة 73، قبل أن يشرك الفريق الكولومبي لاعبه هولمان ماكورميك البالغ عمره 15 عاماً.

وحافظ ريفر على انتصاره ليتصدر المجموعة الرابعة بتسع نقاط من خمس مباريات.

في المقابل ظل فريق فلوميننسي البرازيلي في المركز الثاني بالمجموعة، بثماني نقاط، فيما يتذيّل الفريق الكولومبي إندبندينيتي الترتيب بنقطتين، خلف مواطنه أتلتيكو جونيور (6).

طباعة