تظاهرات في كولومبيا لإلغاء بطولة "كوبا أميركا"

تظاهر العشرات من أنصار كرة القدم الكولومبية اليوم في بوغوتا أمام مقر الاتحاد المحلي للعبة مطالبين بإلغاء كأس أميركا الجنوبية (كوبا أميركا) التي تنظمها بلادهم مع الأرجنتين اعتبارا من 13 يونيو المقبل، في وقت تجتاح البلاد أعمال عنف على خلفية زيادة ضريبة القيمة المضافة وتوسيع قاعدة الضريبة على الدخل. وقال جوردان سانتياغو قائد مجموعة من أنصار كرة القدم وتدعى "الحمى الصفراء" في تصريح لوكالة فرانس برس "كرة القدم لا يمكن أن تحجب السياسة ولا أحداث العنف لتي نشهدها في الوقت الحالي". واضاف "نحن أنصار كرة القدم متعبون. سننضم الى الشعب من أجل المطالبة بإلغاء كوبا أميركا".

وتجمهر حوله أنصار أندية أميركا، ميليوناريوس وفرق أخرى من البلاد محتجين على الوضع على إيقاع قرع الطبول مرتدين ألوان المنتخب الوطني. وتنظّم كولومبيا كوبا أميركا للمرة الثانية في تاريخها، وهي النسخة الأولى في تاريخ هذه البطولة العريقة التي تشهد تنظيما ثنائيا. لكن منذ 28 أبريل الماضي، تشهد البلاد تظاهرات ضد الحكومة المحلية ومواجهات مع قوى الأمن سقط على اثرها 42 قتيلا و1600 جريح. وعلى الرغم من سحب مشروع قانون الإصلاح الضريبي، إلاّ أن السخط استمرّ وتحوّل إلى احتجاج أوسع مناهض للحكومة، في بلد يعاني من عنف مستمر وصعوبات اقتصادية فاقمها تفشي فيروس كورونا.

وشهدت مدن بوغوتا، ميديين وكالي التي تستضيف مباريات في كوبا أميركا جولات عنف، ادت الى نقل مباريات في بطولتي سود أميريكانا وكوبا ليبرتادوريس الموازية لدوري أبطال أوروبا، الى مدن اخرى أو حتى إلى الباراغواي. في حين توقفت مباريات أخرى بعد القاء رجال الشرطة قنابل مسيلة للدموع بعد مواجهات مع متظاهرين على مشارف الملعب في بارانكيا (شمال) حيث ستقام المباراة النهائية لكأس ليبرتادوريس في 10 يوليو المقبل. وعلق الممرض جوردان سانتياغو (25 عاما) على هذا الأمر بقوله "كيف يمكن لهم تنظيم مباراة في هذه الظروف"؟.

في المقابل، أكد الرئيس الأرجنتيني ألبرتو فرنانديس بأن بلاده قادرة على استضافة المسابقة بمفردها وقال في هذا الصدد لإحدى الإذاعات المحلية "نستطيع تنظيم بطولة كوبا أميركا بالكامل شرط ان يحترم الجميع الشروط الصارمة والبروتوكول". وسيعقد اتحاد أميركا الجنوبية (كونميبول) اجتماعا افتراضيا الخميس في مقره في العاصمة الباراغويانية أسونسيون سيكون مخصصا فقط لبحث البطولة القارية.

طباعة