شكوك حيال نهائيات "كوبا أميركا" قبل شهر من ضربة البداية

تغطّي سحابة من الشكوك سماء كوبا أميركا 2021 قبل أقل من شهر من على انطلاقها في الأرجنتين وكولومبيا، برغم تأكيد المضيفَين، حتى الساعة، التزامهما بموجباتهما. وفي كولومبيا، تهزّ احتجاجات دامية البلاد منذ أسبوعين، على خلفية زيادة ضريبة القيمة المضافة وتوسيع قاعدة الضريبة على الدخل. وتمّ سحب مشروع قانون الإصلاح الضريبي، لكن السخط استمر وتحوّل إلى احتجاج أوسع مناهض للحكومة، في بلد يعاني من عنف مستمر وصعوبات اقتصادية فاقمها تفشي فيروس كورونا. أدت المواجهات مع قوى الأمن إلى سقوط 42 قتيلا و1500 جريح. وقلّة من الكولومبيين يفكّرون في كرة القدم، لكن الحكومة تحاول الاستفادة من بطولة قارية لتكون رمزاً للوحدة.

وحتى الساعة، من الصعب تخيّل تنظيم البطولة المؤجلة من العام الماضي بسبب فيروس كورونا، في ميديين، كالي، بوغوتا وبارانكيا التي تستضيف النهائي في 10 يوليو.
يذكر انه في العام 2001، استضافت كولومبيا النهائيات على رغم صراعات دامية لعقود مع الميليشيات اليسارية. آنذاك، انسحبت الأرجنتين وكندا صاحبة بطاقة دعوة، فحلت بدلا منهما كوستاريكا وهندوراس، فيما أرسلت البرازيل والأوروغواي تشكيلتين احتياطيين لتقام النهائيات دون مشكلات وتحرز كولومبيا لقبها الأول.

ولم يتطرّق الاتحاد القاري (كونميبول) الخميس في لقاء افتراضي إلى مسألة كوبا أميركا بطريقة مباشرة، بحسب ما ذكر مصدر داخلي لوكالة فرانس برس. لكن تقارير أخرى أشارت إلى جاهزية دول أخرى للحلول بدلا من كولومبيا. وأكّد المصدر ان كولومبيا لا تزال "مصمّمة" ولم يكن لديها "أي شك حيال الاستضافة". ولم يتم الإشارة إيضا إلى كوبا أميركا في بيان اختيار المدن المضيفة لنهائي كأسي ليبرتادوريس وسودأميريكانا في نوفمبر 2021 في ملعب سنتيناريو في مونتفيديو.

طباعة