سيتي وسان جرمان.. حوار «هجومي» ونهائي مبكر في «أبطال أوروبا»

سيتي يراهن بشدة على دي بروين لفك شفرة دفاع سان جرمان. أ.ف.ب

ستكون المواجهة المرتقبة في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، بين مانشستر سيتي الإنجليزي ومضيفه سان جرمان الفرنسي، قمة في الإثارة اليوم، بين فريقين هجوميين يعجان بالنجوم، وبقيادة مدربين محنكين يعرفان بعضهما جيداً، هما الإسباني غوارديولا من ناحية سيتي، والأرجنتيني بوكيتينو من الجهة المقابلة، وتعد المباراة نهائياً مبكراً بالنظر إلى قوة الفريقين.

وحتى الآن لم ينجح أيّ منهما في بلوغ الهدف المنشود، إذ خسر سان جرمان نهائي الموسم الماضي، بينما أفضل نتيجة لسيتي الخروج من نصف نهائي 2016.

والمفارقة أن سيتي في ذلك الموسم وصل على حساب سان جرمان في ربع النهائي (تعادل ذهابا 2-2 في باريس، وفاز إيابا 1-صفر على استاد الاتحاد).

وهذه ثالث مواجهة قارية بينهما (كأس الاتحاد الأوروبي 2008-2009 حين تعادلا سلباً)، وستكون الفرصة قائمة أمامهما لبلوغ النهائي والحصول على فرصة الفوز باللقب المنشود.

وعلى المستوى الفني، يتفوق غوارديولا على نظيره الأرجنتيني، بواقع 10 انتصارات مقابل ثلاث هزائم وخمسة تعادلات. ويدخل سيتي المباراة بمعنويات عالية بعد التتويج بكأس الرابطة الانجليزي والدوري الإنجليزي الممتاز، ويحلم بتحقيق ثلاثية تاريخية، ويراهن بشدة على مجموعة من النجوم، أبرزهم البلجيكي دي بروين، بينما القوة الضاربة لسان جرمان في هدافه كيليان مبابي، والنجم البرازيلي نيمار.

• «السيتيزن» يهدّد سان جرمان بسيناريو 2016.

طباعة