بيريس يحدد موقف الريال من دوري الأبطال.. ويكشف السبب وراء إعلان "السوبر ليغ"

قال رئيس نادي ريال مدريد الإسباني فلورنتينو بيريس أمس أن فريقه لن يُطرد من دوري أبطال أوروبا، بعد مشاركته مع 11 نادياً كبيراً في إطلاق الدوري السوبر ليغ الانفصالي. وأعلنت ستة أندية إنجليزية (ليفربول، مانشستر يونايتد، أرسنال، تشلسي، مانشستر سيتي، توتنهام)، مع برشلونة وريال مدريد وأتلتيكو مدريد الاسبانية، يوفنتوس وإنتر وميلان الإيطالية اطلاق مسابقة قد تنسف دوري أبطال أوروبا، وسيكون بيريس أول رئيس لها. وحدد الهدف من إطلاق هذه المسابقة بالقول "لإنقاذ كرة القدم".

وقرّرت الاندية الانفصال عن دوري الابطال، من أجل خوض مباريات أكثر تنافسية "في أقرب وقت ممكن"، فيما ستنضمّ ثلاثة أندية مؤسسة وتدعى خمسة أخرى سنوياً. وقال بيريس أن باريس سان جرمان الفرنسي المملوك قطريا لم تتم دعوته ليكون بين الأندية المؤسسة. ورأى الاتحاد الأوروبي (ويفا) أن الأندية المشاركة في الدوري السوبر لن تكون قادرة على خوض مسابقاته في المستقبل، فيما بلغ ريال مدريد مع مانشستر سيتي نصف نهائي دوري الأبطال لهذا الموسم. وقال بيريس لبرنامج "إل تشيرينغيتو" التلفزيوني "هي تهديدات من أحد يخلط بين الاحتكار والملكية".

وتابع رئيس النادي الاكثر تتويجا في دوري الابطال باشكاله المختلفة (13 لقباً) "لن يُطرد مدريد من دوري الابطال، بالطبع لا. ولا حتى سيتي أو أي فريق آخر". وأضاف "لن يحصل ذلك. لا أريد الدخول في الاسباب القانونية، لكن هذا لن يحصل. هذا مستحيل". ولوّح الاتحاد الأوروبي أيضا بحرمان اللاعبين من تمثيل منتخباتهم الوطنية بحال مشاركتهم في المسابقة. وشرح بيريس البالغ 74 عاماً "أي لاعب يمكنه أن يبقى هادئاً لان هذا لن يحصل. ويفا احتكار ويجب أن يكون شفافاً. لا يملك ويفا صورة جيدة في تاريخه. يجب أن يكون منفتحاً للحوار ولا يهدّد".

وكان بيريس قال في وقت سابق ان الاندية اتخذت هذه الخطوة لانقاذ الرياضة "يجب أن تستمر كرة القدم في التغيير والتأقلم طوال الوقت. كرة القدم تفقد الاهتمام. يجب القيام بشيء. كرة القدم هي الرياضة الوحيدة عالمياً. يجب أن يتغيّر التلفزيون للتكيّف مع العصر. يجب أن نفكّر في سبب عدم اهتمام الشبان المتراوحة أعمارهم بين 16 و24 عاماً بكرة القدم".

واجتمعت غالبية المشجعين والاتحادات في كل أنحاء القارة على إدانة القرار المدوّي الذي اتخذته الأندية الـ12 بإطلاق "الدوري السوبر" بدعم من مصرف "جي بي مورغان" الاستثماري الأميركي. واتُهمت الأندية الراغبة بالسير على خطى دوري كرة السلة الأميركية "أن بي ايه" والرازحة تحت الديون والحجم الهائل لرواتب نجومها في ظل أزمة كورونا، على الفور بالجشع وتم تهديدها بالمعاقبة الدولية.

الأندية ستموت
تابع بيريس "هناك مباريات مملة ومنصات أخرى للترفيه. يجب أن تتغيّر كرة القدم". وأردف رئيس النادي الملكي "هناك مجموعة من الأندية الأوروبية تريد القيام بشيء لجعل هذه الرياضة أكثر جاذبية عالمياً". ورأى أن جائحة فيروس كورونا عجّلت في حاجة الأندية للتغيير وانها لا تتحمّل انتظار اصلاحات ويفا على دوري الابطال "يتوقع أن يبدأ دوري الأبطال الجديد في 2024. في 2024، ستكون كل الأندية قد ماتت".
ورأى بيريس أن البطولة الجديدة ستساعد الأندية الصغيرة "قالوا انها بطولة الأغنياء وهذا ليس صحيحاً. هذه بطولة ستنقذ كرة القدم". تابع "المال يذهب للجميع، هذا هرمي. إذا امتلك الأقوياء المال فهو يتدفق إلى أسفل.. هناك 15 نادياً يلعبون بحسب قيمتهم، وخمسة آخرين بحسب جدارتهم الرياضية. ليست مغلقة. هي مفتوحة. لم نفكّر أبدا ببطولة مغلقة".

3.5 مليارات يورو
ستحصل الفرق المشاركة على 3,5 مليار يورو (4,19 مليار دولار) لدعم خططها الاستثمارية ومواجهة تحديات فيروس كورونا. وسيشهد الشكل الجديد تقسيم الفرق العشرين إلى مجموعتين من عشرة، مع تأهل الفرق الثلاثة الأولى عن كل مجموعة إلى ربع النهائي، ويخوض الرابع والخامس من كل مجموعة مباراتي ذهاب وإياب للالتحاق بدور الثمانية. وبعد ذلك، تتبنى المسابقة مبدأ المباريات الإقصائية من ذهاب وإياب على غرار دوري الأبطال، قبل النهائي الذي يقام من مباراة واحدة في مايو.

طباعة