ليفربول يحسم موقفه بخصوص رحيل محمد صلاح.. ويلوح بسيناريو كوتينيو

ذكرت وسائل إعلام إنجليزية اليوم أن نادي ليفربول اتخذ قراره النهائي بخصوص رغبة نجمه وهدافه المصري محمد صلاح بالرحيل عن قلعة "انفيلد" الصيف المقبل. وكشفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية نقلا عن مصادر في نادي ليفربول، أن "الريدز" يرفض بشكل نهائي الجلوس على طاولة مفاوضات أي ناد يرغب في خدمات اللاعب المصري، بما في ذلك ريال مدريد الذي ربطته بعض وسائل الإعلام بالنجم المصري، خاصة وأن الأخير أبدى رغبة في اللعب معه خلال حواره قبل أيام مع صحيفة "ماركا" الإسبانية، وقبل ذلك في ديسمبر الماضي مع "أس" الإسبانية، حين أكد نيته خوض تجربة جديدة، بما في ذلك اللعب للريال أو برشلونة.

وبات صلاح أحد النجوم التاريخيين في ليفربول، ما يجعل التخلي عنه أمرا صعبا للغاية بالنسبة للنادي، إلا بمبلغ قياسي، وهو ما لا يتصوره إقدام الريال أو برشلونة عليه. وبخصوص رغبة صلاح في رفع راتبه وتجديد عقده الذي ينتهي في 2023، فإن النادي لا ينوي خوض أي مفاوضات بخصوص ذلك في الوقت الراهن، وأنه قد يكون منفتحا على ذلك بعد مرور الصيف المقبل.

يذكر أن ليفربول من الأندية القليلة في العالم التي لا تقوم بوضع شرط جزائي في عقود نجومه، ويكتفي باشتراط موافقة النادي على رحيل أي لاعب، ما يجعل مغادرة صلاح بدون موافقة النادي ضربا من المستحيل، وفي حال رغب في ذلك وأصر عليه، فسيلجأ النادي الانجليزي العريق لنفس سيناريو البرازيلي كوتينيو وبرشلونة، حيث وبعد أن تمرد اللاعب وأصر على موقفه، وافق ليفربول على رحيله مقابل مبلغ كبير بلغ 160 مليون يورو، ومتغيرات استنزفت الكثير من الأموال من النادي الكتالوني، ولم تنته حتى اليوم.

طباعة