محمد صلاح يرفض "الانتقام" من راموس.. ويثير الشكوك حول مستقبله مع ليفربول

رفض الدولي المصري وهداف نادي ليفربول الإنجليزي لكرة القدم، محمد صلاح فكرة الانتقام من قائد ريال مدريد الإسباني سيرجيو راموس، حين يلتقيه مجدداً في السادس من أبريل المقبل، في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، بعد الواقعة التي جمعت اللاعبين عام 2018، حين اضطر صلاح للخروج من الشوط الأول، بعد إصابته في الكتف على أثر التدخل القوي من راموس خلال نهائي المسابقة التي فاز بها الريال 3-1.

وقال صلاح لصحيفة "ماركا" الإسبانية: "هذه المباراة من الماضي، ولا أفكر في الأمر، وجل ما أركز عليه هو الفوز مع ليفربول، إذ لدي دافع خاص للتأهل إلى نصف النهائي". في جانب آخر أثار صلاح الشكوك حول مستقبله مع ليفربول، حيث قال إنه مهتم بالانتقال إلى الدوري الإسباني، مكررا تصريحات مشابهة لما أدلى به في ديسمبر الماضي، عندما كشف لصحيفة "أس" الإسبانية عن إمكانية قبوله عروضا للعب في ريال مدريد أو برشلونة.

وبات صلاح (28 عاماً)، نجماً في ملعب أنفيلد، منذ انضمامه إلى ليفربول عام 2017، قادماً من روماً، ونجح في الفوز بلقب الدوري الإنجليزي للموسم الماضي، بجانب الفوز في الموسم الذي سبقه بلقب أبطال أوروبا، إلا أن اقتراب عقد النجم المصري من النهاية صيف 2023، فتح الباب أمام تكهنات كثيرة، دعمتها تصريحات صلاح نفسها، في خوض تجربة جديدة، خاصة في إسبانيا، في ظل اهتمام إدارتي ريال مدريد وبرشلونة به.

طباعة