تصفيات كأس العالم.. السعودية يواجه فلسطين في مهمة الصدارة


يبحث المنتخب السعودي عن صدارة المجموعة الآسيوية الرابعة عندما يستقبل نظيره الفلسطيني، الثلاثاء، على ملعب مرسول بارك ضمن منافسات التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى مونديال 2022 وكأس آسيا 2023.
ويحتل الأخضر وصافة المجموعة الرابعة برصيد 8 نقاط جمعها من 4 مباريات، بينما يحتل المنتخب الفلسطيني المركز الأخير برصيد 4 نقاط.
ويسعى الأخضر السعودي الذي حافظ على سجله خالياً من الهزائم، إلى مواصلة سلسلة نتائجه الإيجابية والانفراد بصدارة مجموعته التي يستضيف بقية مبارياتها بنظام التجمع في الرياض خلال حزيران المقبل.
وخاض المنتخب السعودي مباراة ودية يوم الخميس الماضي، أمام الكويت وانتصر فيها بهدف دون رد سجله مدافعه عبدالإله العمري، رغم احتفاظ المدرب الفرنسي هيرفيه رينار ببعض الأسماء الأساسية ومنح الفرصة كاملة لبعض الأسماء البديلة للوقوف على مستواها، لكنه في مباراة الغد سيدخل بالتشكيلة الأساسية بحثاً عن النقاط الثلاث التي سيقطع من خلالها شوطاً مهماً نحو بلوغ المرحلة الحاسمة.
اما رونار فقال في المؤتمر الخاص بالمباراة "لعبنا مباراة صعبة مع فلسطين في الذهاب، وهدفنا غدًا هو الفوز وصدارة المجموعة".
وأضاف "لا يوجد لدينا أي عذر لعدم تقديم مستوى جيد في مباراة الغد، ونملك مجموعة مميزة من اللاعبين".
وأردف "لم نلعب سوى مباريات قليلة جدا وهذا يؤثر على مستوى وعلى المجموعة ككل".
وبسؤاله عن فقدان خدمات الثنائي سلمان الفرج وعبدالله الحمدان للإصابة، أجاب "غيابهما لن يؤثر علينا، لدينا مجموعة مميزة من اللاعبين".
وتابع "سعود عبدالحميد لاعب واعد ومميز، ويستحق أن يشارك في دقائق أطول، لكن المنافسة في التشكيلة لدينا قوية جداً".
وعن مشاركة علي البليهي كظهير أيسر، كشف "في بطولة آسيا شارك مع الهلال كظهير ايسر لذلك لا توجد مشكلة من مشاركته في هذا المركز".
ووصف فهد المولد نجم المنتخب الأخضر، مباراة الغد بالمهمة، وقال في تصريحات إعلامية "تنتظرنا مباراة مهمة أمام فلسطين بالتصفيات الآسيوية المشتركة، ونسعى للفوز بها".
وأضاف "ليس هناك شيء سهل في كرة القدم، وإذا عملنا بجدية كافية سوف نتصدر مجموعتنا بالتصفيات الآسيوية المشتركة، وسنقاتل لتحقيق المطلوب، وأتمنى الوقفة الكبيرة من الجميع لدعم المنتخب.
ويحاول المنتخب الفلسطيني إنعاش آماله في التأهل عن هذه المجموعة، وهذا لن يكون إلا بالفوز على السعودية وما يليها من مباريات، ورغم أن مهمته تبدو صعبة في ظل قوة الأخضر، فإن تركيزه سيكون منصبًا على الفوز خاصة أنه استعان بجميع لاعبيه المحترفين في الخارج.
ووصل المنتخب الفلسطيني للرياض قبل أسبوع، بعد أن أقام معسكرا داخليا في مدينة الأمل بأريحا، بمشاركة اللاعبين المحليين.
وقال فراس أبو ميالة عضو الاتحاد الفلسطيني "يعد المنتخب السعودي من أفضل المنتخبات الآسيوية والعربية، إنهم يطمحون إلى تحقيق نتيجة إيجابية أمامنا".
وأضاف "كلنا ثقة في اللاعبين والجهاز الفني وقدرتهم على أن يكونوا في أفضل جاهزية يوم المباراة، وأن يحققوا النتيجة التي يتمناها المنتخب والجماهير الفلسطينية".

طباعة