هدف جدلي في الدقيقة «90+3» يثير غضب رونالدو

رونالدو غاضب من عدم احتساب هدف حاسم له أمام صربيا. أ.ف.ب

حُرم البرتغالي كريستيانو رونالدو من هدف في الوقت بدل الضائع، بقرار مثير للجدل في تعادل منتخب بلاده مع صربيا، في حين سقطت بلجيكا في فخ التعادل أمام تشيكيا، فيما عوّضت كل من هولندا وكرواتيا بدايتها السيئة، وذلك في الجولة الثانية من التصفيات الأوروبية المؤهلة لمونديال 2022.

في المجموعة الأولى، فرّطت البرتغال في تقدمها بهدفين نظيفين لمهاجمها ديوغو جوتا، وخرجت بتعادل مخيب 2-2 أمام مضيفتها صربيا، في مباراة شهدت نهاية مثيرة للجدل، لعدم احتساب الحكم هدفاً لقائدها رونالدو، بعدما بدا أن الكرة تجاوزت خط المرمى.

وتقدمت البرتغال، بطلة أوروبا، عبر رأسيتين لجوتا مهاجم ليفربول الإنجليزي (11 و36)، قبل أن يرد أصحاب الأرض مع انطلاق الشوط الثاني، عبر ألكسندر ميروفيتش (46)، وفيليب كوستيتش (60).

وشهدت المباراة نهاية جدلية، بعدما وصلت كرة طويلة خلف المدافعين من البديل نونو منديش إلى رونالدو داخل المنطقة، تابعها في الشباك، قبل أن ينقذها المدافع ستيفان ميتروفيتش في اللحظات الأخيرة (90+3)، وسط احتجاج صاخب من رونالدو باتجاه حكم الخط، ما أدى إلى تلقيه بطاقة صفراء.

وطالب رونالدو باحتساب الهدف، حيث بدا أن الكرة تجاوزت خط المرمى، إلا أن الحكم أبقى على قراره، علماً بأن تكنولوجيا خط المرمى وحكم الفيديو المساعد «في إيه آر» غير معتمدين في التصفيات.

وقال المدرب فرناندو سانتوس، الذي احتفل بمباراته رقم 1000 في مسيرته التدريبية «لماذا سمحنا لصربيا بمعادلة النتيجة؟ ليس لديّ أي تفسير. لا يمكنني إيجاد أي تفسير. لقد درسنا صربيا، وكنا ندرك ما بإمكانهم القيام به. حذّرت لاعبي فريقي بشأن ذلك».

أما عن هدف رونالدو، فقال سانتوس: «سجلنا هدفاً لم يتم احتسابه، في حين أن الكرة دخلت. في مباراة من هذا المستوى، هذا أمر غير مسموح به».

وتتصدر صربيا الترتيب برصيد أربع نقاط، بفارق الأهداف عن البرتغال، بعد فوزها في الجولة الأولى 3-2 على جمهورية إيرلندا، التي منيت بخسارة ثانية توالياً بسقوطها المفاجئ أمام لوكسمبورغ بهدف دون رد.

وتحل البرتغال على لوكسمبورغ في الـ30 من الشهر الجاري، فيما تحل صربيا على أذربيجان.

طباعة