لأول مرة في تاريخ البلاد.. باكستانيات تشاركن ببطولة لرفع الأثقال

يستعد عدد من السيدات في باكستان للتنافس في بطولة السِند لكمال الأجسام لأول مرة في حياتهن في البلد الذي كان لا يحبذ مشاركة النساء في الفعاليات الرياضية.

وسيُسمح للنساء بالمشاركة لأول مرة في التاريخ في الحدث الذي سيعقد هذا العام في مدينة كراتشي.

ويُنظر إلى المشاركة النسائية في البطولة كنوع من التغيير الاجتماعي الإيجابي وخاصة وأنه يأتي في إطار رياضة يحتكرها الرجال في دول عدة عبر العالم.

وتقول تانيا مالك، وهي بطلة في كمال الأجسام، إن استعدادها للبطولة تأخر بسبب الإغلاق الذي فُرض للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وتضيف: "حين ينظر الناس إلينا أثناء رفعنا للأثقال، يعتقدون بأنها رياضة يسيطر عليها الرجال ولكن هذا خطأ. أنا رافعة أثقال جيدة بحمد الله".

وواجهت الباكستانيات طريقاً صعباً وتحديات كبيرة من أجل السماح لهن بالمشاركة في البطولة.

وتقول رافعة الأثقال أمبرين جاويد: "لقد واجهتنا الكثير من المتاعب، إنه حقا وقت عصيب خاصة بالنسبة للنساء. ولكن إذا لم يكن لدى النساء الشجاعة فلا يمكنهن تحقيق أهدافهن. يتعين على النساء الخروج وإثبات أنفسهن".

طباعة