ليبيا تفتح ملاعبها بعد 7 سنوات من الحظر الدولي

تعود ليبيا إلى استضافة مباريات كرة القدم الدولية بعد سبع سنوات من حظر فرضته ظروف البلاد الأمنية والصراعات في كافة المدن، عندما تستقبل تونس الخميس على ملعب "شهداء بنينا" في بنغازي، ضمن الجولة الخامسة قبل الأخيرة من تصفيات كأس أمم إفريقيا 2021.

وتبدو ظروف منتخب "فرسان المتوسط" صعبة في بلوغ النهائيات المؤجلة إلى مطلع 2022 بسبب فيروس كورونا، إذ يتذيّل المجموعة العاشرة بثلاث نقاط، بينما تتصدر تونس بعشر نقاط وهي ضمنت التأهل، وغينيا الاستوائية ثانية بست نقاط قبل مواجهة تنزانيا الثالثة (4 نقاط).

وقبل نحو شهر، أعلن الاتحاد الافريقي "كاف" رفع الحظر عن ملاعب ليبيا.

قال رئيس الاتحاد الليبي عبد الحكيم الشلماني انذاك "بناءً على طلب لجنة الطوارئ والأمين العام للاتحاد الإفريقي سنعد خطة أمنية كاملة خلال فترة بسيطة"، مضيفاً "نتمنى من الجميع تكاتف الجهود، خاصةً المؤسسات كالشباب والرياضة أو الحكومة الوطنية، أن تهتم بهذا الملف، لأنه ليس سهلًا، يحتاج لجهد كبير، وهو أقل شيء يقدم لبلدنا".

في المقابل، حضر منتخب تونس بكافة عناصره ما عدا وهبي الخزري بسبب الإصابة، وترأس البعثة عضو اللجنة التنفيذية للاتحاد الافريقي ورئيس الاتحاد التونسي وديع الجريء، الذي قال عبر حسابه في فيسبوك: "سعداء كثيرا بأن تكون تونس، ومنتخب تونس لكرة القدم، أول بلد يرفع علمه من جديد ويعزف نشيده الرسمي، في ملاعب ليبيا الصديقة والشقيقة، وأول منتخب يلعب مباراة رسمية على أراضي ليبيا".

 

طباعة