سواريز يغضب من مدربه.. ويحصد رقماً صادماً في «الأبطال»

لويس سواريز. من المصدر

أبدى لاعب فريق أتلتيكو مدريد، الأوروغوياني لويس سواريز، غضباً كبيراً على مدربه الأرجنتيني دييغو سيميوني، بعد أن قرر الأخير إخراجه في الدقيقة 59 من مباراة تشلسي في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، أول من أمس، التي انتهت بوداع أتلتيكو للمسابقة بعد الخسارة ذهاباً وإياباً 3-صفر. وقالت صحيفة «ماركا» الإسبانية إن سواريز تفاجأ بقرار استبداله، وأظهر عدم رضاه على سيميوني، ولم يكلمه خلال تبديله، وأظهرت الكاميرات غضبه وانزعاجه على مقاعد البدلاء.

وكرّس تشلسي لسواريز عقدة مستمرة منذ 2015، حيث لم يستطع تسجيل أي هدف في المباريات خارج الأرض، وبات بعد نهاية مباراة تشلسي أول لاعب في تاريخ المسابقة يخوض 25 مباراة على التوالي، ولا يسجل أي هدف خارج الأرض، إذ يعود آخر هدف له على روما الإيطالي حين كان لاعباً في برشلونة.

والمفارقة أن سيميوني كان متفائلاً قبل اللقاء بأن سواريز سيفك «صيامه الطويل»، لكنه قرر إخراجه من المباراة مبكراً، ما زاد من غضب سواريز.


بات أول لاعب في تاريخ «الأبطال» لا يسجل في 25 مباراة على التوالي خارج الأرض.

طباعة