اتحاد الكرة المصري يحذر من استمرار الدوري حتى نوفمبر المقبل

استقر الاتحاد المصري لكرة القدم، على استمرار إقامة نسخة الموسم الحالي من بطولة الدوري، على أن تتحمل الأندية تكاليف المسحات الطبية الخاصة بفيروس كورونا المستجد، وحذر من أن عدم تعاون الأندية يهدد باستمرار الدوري حتى نوفمبر المقبل.

وقال أحمد مجاهد رئيس اللجنة المكلفة بإدارة اتحاد الكرة المصري في تصريحات للموقع الرسمي ،اليوم إنه أوضح رؤية الاتحاد لمندوبي أندية الدوري الممتاز خلال الاجتماع، والتي تتلخص في تخفيف ضغط المباريات على الأندية تفاديا لامتداد الموسم الحالي إلى ما بعد شهر سبتمبر المقبل.

وأوضح مجاهد أن ذلك سيتم في حال موافقة الأندية على إقامة مباريات الدوري كل 72 ساعة، أو الموافقة على أداء المباريات بدون لاعبي المنتخب الأولمبي خلال فترة إعداده للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو، بالإضافة إلى إقامة دور الستة عشر ودور الثمانية من كأس مصر بدون اللاعبين الدوليين.

وأضاف رئيس الاتحاد المصري أن الخروج عن هذه الحلول يهدد بامتداد الموسم إلى نوفمبر المقبل للعام الثاني على التوالي نتيجة استئناف الدوري السابق في موعد غير طبيعي وهو الأمر الذي سيدخل المسابقة المحلية في دوامة للموسم المقبل وهو الثالث على التوالي.

وأوضح مجاهد:"طالب عدد كبير من الأندية باستمرار تحمل الاتحاد لتكلفة المسحات الطبية استنادا لما حدث الموسم الماضي في سبيل اقناع الأندية باستكمال ذلك الموسم". وتابع:"في المقابل طالب اتحاد كرة القدم الأندية بدفع الرسوم المفروضة قانونا وهي التي تمثل المديونية الأكبر ، أما فيما يتعلق بتكلفة المسحات الطبية وتمثل الجزء الأصغر من مديونيات الأندية فيجب أن تتحملها الأندية تطبيقا للائحة الموضوعة قبل أن يتسلم الاتحاد الحالي المسؤولية ، وحتى لا يتم اتهام الاتحاد بارتكاب مخالفة من قبل لجان التفتيش عليه".

 

 

طباعة