وفاة لاعب مصري أثناء المباراة.. غاب الطبيب والمسعف لم يتمكن من إنقاذه

توفي لاعب نادي القنايات المصري عبدالرحمن عاطف (23 عاماً) بعد سقوطه مرتين في الملعب وابتلاعه لسانه خلال مباراة فريقه مع نظيره الرواد، الإثنين الماضي، في محافظة الشرقية، ضمن دوري القسم الرابع لكرة القدم.

وقال موقع قناة "سكاي نيوز عربية" بأن اللاعب سقط على أرض الملعب مرتين، لم يتجاوز الفارق الزمني بينهما دقيقة واحدة، وشهد السقوط الثاني ابتلاع عبد الرحمن عاطف للسانه، وهي من الإصابات الخطيرة، التي تتطلب تدخل طبي سريع من أجل إنقاذ حياة اللاعب".

ونقل الموقع تصريحات لعضو مجلس إدارة نادي القنايات محمود طلبة: "نتيجة لضعف الإمكانيات، نادي القنايات لا يملك طبيبا ضمن جهازه الفني، لذا اعتمدنا على المسعف الموجود داخل سيارة الإسعاف الخاصة بتأمين اللاعبين المشاركين في اللقاء، ولم يتمكن المسعف من إنقاذ اللاعب، لذا توجهنا سريعًا إلى مستشفى حكومية قريبة من ملعب اللقاء، وهناك لفظ عاطف أنفاسه الأخيرة".

وأوضح طلبة: "واقعة اللاعب عبد الرحمن عاطف ما هي إلا نتاج طبيعي لإهمال المسؤولين لدوري المظاليم المصري، محذرًا من حدوث وقائع شبيهة مستقبلًا، لأن أغلب أندية دوري القسم الرابع لا تملك طبيبا داخل أجهزتها الفنية، لذا نأمل في كل لقاء ألا يتعرض أي لاعب لإصابة خطيرة، لأننا نعلم جيدًا أنه من النادر وجود طبيب داخل أجهزة طرفي المباراة، وفي هذا الحالة، نعتمد على المسعفين، وللأسف لا يتم تجهيزهم بشكل كافي للتعامل مع الحالات الصعبة".

واكمل: "حياة اللاعبين في دوري المظاليم على المحك، وأتوجه بنداء إلى الاتحاد المصري لكرة القدم، ووزارة الشباب والرياضة، لدعم أندية القسم الرابع، ولا نريد دعم مادي مباشر، لكننا نأمل في وجود أجواء آمنة لخوض المباريات، فمن حق أي لاعب، أن يجد من ينقذه في حالة تعرضه للإصابة خطيرة".

 

 

طباعة