9 سنوات سجناً لنجم البرازيل السابق روبينيو بسبب قضية "اغتصاب"

ثبتت محكمة استئناف إيطالية، أمس، الحكم بسجن نجم المنتخب البرازيلي السابق روبينيو 9 سنوات، بسبب اتهامه بالتورط في قضية اغتصاب جماعي تعود لعام 2013، وكان أحد ملاهي مدينة ميلانو الإيطالية مسرحاً لها، حيث تم الاعتداء من قبل أفراد العصابة على فتاة ألبانية، كانت تحتفل بعيد ميلادها الـ23 بأحد الملاهي الليلية. 

وأمام روبينيو ومحاميه 45 يوماً لاستئناف الحكم لدى المحكمة العليا في إيطاليا، قبل أن يصبح نافذاً. وكان من بين أبرز المتورطين مع روبينيو، صديقه ريكاردو فالكو. يذكر أن الحكم الأول كان في ديسمبر الماضي، وتم الآن تثبيته من قبل الاستئناف، وستكون المحكمة العليا آخر مراحل التقاضي.

وأشارت صحيفة "لاريبوبليكا" الإيطالية إلى توقع أن تقوم المحكمة العليا بالتأكيد على الحكم نفسه تقريباً، في ظل توافر كل الأدلة ضد روبينيو والمتورطين معه. وسبق للاعب الذي حمل قميص ريال مدريد، والعديد من الأندية الأوروبية سابقاً، أن أثار الجدل وتورط في مشكلات قانونية عدة، لعل أبرزها الاشتباه في تورطه بقضية اغتصاب بإنجلترا في عام 2009، لكن تم إطلاق سراحه بكفالة، ودون توجيه بحكم له.

طباعة