أهداف هالاند تفرض على إشبيلية مغادرة "الأبطال" رغم توهج النصيري

صورة

قاد المهاجم الدولي النروجي إرلينغ هالاند فريقه بوروسيا دورتموند الالماني الى ربع النهائي من مسابقة دوري ابطال أوروبا بتسجيله هدفي فريقه امام ضيفه إشبيلية 2-2 في ثمن النهائي أمس، وهذا على الرغم من تألق وتوهج نجم إشبيلية المغربي، يوسف النصيري صاحب هدفي فريقه. وكان "العملاق" هالاند (1,95 م و85 كلغ) سجل هدفين من ثلاثية فريقه في مباراة الذهاب التي انتهت بفوز دورتموند على النادي الاندلسي في عقر داره 3-2.

ورد المهاجم المغربي يوسف النصيري على هالاند بثنائية في الدقيقتين 69 من ركلة جزاء وفي الدقيقة السادسة من الوقت المحتسب بدل الضائع (90+6). وقال الهداف هالاند في تصريح صحافي:"كانت مباراة صعبة، أنا مرهق ولكن من الجيد التأهل للدور التالي"، مضيفا "كنا ندرك أنهم أقوياء جداً ولكن عندما سجلنا هدفا احتاجوا لثلاثة والتقدم 1-صفر في الشوط الاول كان جيدا بالنسبة لنا".

وتحدث عن ركلة الجزاء التي اهدرها قائلاً: "اهدرت ركلتي الاولى، ولو بقي الحارس عند خط المرمى لكنت سجلت، لكنه قرر أن يغش. كنت عصبيا لاعادة تنفيذ الركلة ولكن كنت أعرف انه من الجيد تسجيل الهدف الثاني". وتأهل النادي الالماني للدور ربع النهائي للمرة الاولى منذ موسم 2016-2017 بقيادة مدربه السابق وتشلسي الانكليزي الحالي توماس توخل.

ولم يذق الفريق "الأصفر والأسود" طعم الخسارة في عقر داره في مبارياته الثماني الاخيرة في دوري الأبطال (5 انتصارات مقابل 3 تعادلات)، كما لم يخسر سوى مباراة واحدة من مبارياته الـ 12 الاخيرة على ملعبه في المسابقة الاوروبية، كانت أمام توتنهام هوتسبر الانجليزي صفر-1 في موسم 2018-2019، في طريق الاخير للوصول إلى المباراة النهائية التي خسرها اما مواطنه ليفربول بهدفين نظيفين.

طباعة