محمد صلاح وليفربول.. هل انتهت قصة 4 سنوات من الإنجازات

يبدو أن القصة الجميلة التي جمعت النجم المصري، هداف الدوري الإنجليزي محمد صلاح، مع ناديه ليفربول قاربت على النهاية بعد 4 سنوات من الإنجازات حقق فيها الكثير من الأرقام الشخصية التي ستسجل لفترة طويلة في سجلات النادي العريق، وأيضاً البطولات التي تحققت مع الفريق بشكل عام. والتحق صلاح بليفربول في موسم 2017، قادماً من روما، وقاد فريقه إلى تحقيق لقب الدوري الإنجليزي بعد غياب 30 عاماً، إضافة إلى دوري أبطال أوروبا والسوبر الأوروبي وبطولة العالم للأندية، وحصل على لقب هداف الدوري مرتين متتاليتين، إضافة إلى العشرات من الإنجازات والأرقام الشخصية.

واستغلت الصحف الإنجليزية ما يحدث للفريق مؤخراً لتبدأ في تشتيت ذهن اللاعب، خاصة بعد توالي الهزائم على فريق ليفربول حامل اللقب والمهدد بفقدان مركز مؤهل إلى أبطال أوروبا الموسم المقبل، بسبب سوء نتائجه. "ديلي ستار" ذكرت أن صلاح قرر مغادرة "الريدز" خلال الانتقالات الصيفية المقبلة، وأكدت أنه أبلغ ليفربول برغبته في مغادرة الفريق باتجاه الدوري الإسباني، للانضمام إلى أحد الغريمين التقليديين، ريال مدريد أو برشلونة.وزاد الوضع سوءا مع تدخل نجوم ليفربول السابقين ممن ينصحون النادي ببيع اللاعب حالياً والاستفادة من ثمنه، كما حدث مع البرازيلي كوتينيو.

وأثار وكيل اللاعب، رامي عباس، الجدل مرة أخرى، بتغريدة غريبة عبارة عن نقطة فقط، أرسلها بعد مباراة ليفربول مع تشيلسي الأخيرة. وتم تفسيرها بأنها "نقطة من أول السطر"، بمعنى أن قصة صلاح في ليفربول انتهت.

وكان مدرب ليفربول يورغن كلوب، أخرج صلاح في مباراة تشيلسي وحلّ محله تشامبرلين، وبدت علامات الغضب واضحة على وجه الفرعون المصري من هذا التبديل. ولم يعلق النجم المصري محمد صلاح، على الاخبار المتداولة حتى الآن، لكنه اكتفى بنشر إعلان تجاري جديد له على حساباته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي خاص بدعم حقوق المرأة، وظهر في الإعلان مع ابنته الكبرى مكة محمد صلاح، فهل بالفعل انتهت قصة محمد صلاح مع ليفربول الإنجليزي ؟!

طباعة