بالصور.. هل يستحق اشبيلية ركلة جزاء أمام برشلونة؟ خبير تحكيمي يوضح

صورة

أثارت مباراة إياب الدور نصف النهائي لكأس إسبانيا بين برشلونة واشبيلية جدلاً واسعاً تجاه القرارات التحكيمية التي صاحبت المواجهة التي صنع فيها الفريق الكاتالوني "ريمونتادا" قلب فيها هزيمته صفر-2 ذهاباً إلى فوز 3-صفر أمس الأربعاء، وسيواجه الفائز من مواجهة ليفانتي وأتلتيك بلباو على اللقب في 17 أبريل المقبل.

وفندت صحيفة "أس" الإسبانية الحالات التحكيمية من خلال الخبير التحكيمي إيتورالدي غونزاليس الذي ذكر بأن الحكم حركم اشبيلية من ركلة جزاء ثانية كانت ستغير نتيجة المواجهة، على النحو التالي:

الحالة الأولى

احتسب الحكم في الدقيقة 70 ضربة جزاء على برشلونة، إثر ارتكاب أوسكار مينجيزا، مدافع البارسا، خطأ لمصلحة أوكامبوس، وعلق عليها غونزاليس: "هي ضربة جزاء صحيحة، بعد اصطدام القدم اليسرى، وهذا سوء حظ لمينجيزا ولكنه قرار صحيح". وكان حارس برشلونة تير شتيغن قد تصدى لركلة أوكامبوس وحرم إشبيلية من إحراز هدف.

الحالة الثانية

شهدت الدقيقة 87، الجدل التحكيمي الثاني، عندما طلب لاعبو برشلونة الحصول على ضربة جزاء لمصلحة ليونيل ميسي، بعدما سدد كرة ارتطمت في أوكامبوس، فعلق الخبير التحكيمي: "لا يوجد بها أي شيء، وسددها في جسده".

الحالة الثالثة

طرد لاعب اشبيلية فرناندو في الدقيقة 92، إذ اتفق الخبير التحكيمي مع الحكم وقال: "بطاقة حمراء واضحة".

الحالة الرابعة

ارتطمت الكرة بيد مدافع برشلونة كليمنت لينجليت داخل الجزاء، وهنا علق الخبير التحكيمي: "ضربة جزاء صحيحة.. الكرة اصطدمت في يده وهناك حكاماً يحتسبونها".

 

طباعة