بيكيه يوفي بوعده ويقود برشلونة إلى نهائي الكأس

حقق نادي برشلونة ريمونتادا جديدة وبلغ المباراة النهائية لمسابقة كأس إسبانيا في كرة القدم بتغلبه على ضيفه إشبيلية 3-صفر أمس في إياب الدور نصف النهائي. وعوض برشلونة خسارته ذهابا بهدفين نظيفين سجلهما الفرنسي جول كوندي، لاعب وسطه السابق الكرواتي إيفان راكيتيتش بملعب "رامون بيسخوان سانشيس في العاشر من فبراير الماضي، حيث سجل هدفين بواسطة الفرنسي عثمان ديمبيلي (12) ومدافعه جيرار بيكيه (90+4)، فارضا الاحتكام الى شوطين إضافيين سجل خلالها هدف التأهل عبر الدنماركي مارتن برايثوايت (94).

وأوفى بيكيه بوعد سابق له بأن برشلونة سيحقق الريمونتادا، وأصر عليها خلال تصريح سابق له، وكان له ما أراد، حيث وعلى طريقة مدافع الريال سيرجيو راموس، سجل هدفا قاتلا، حرم به إشبيلية من التأهل وسمح لبرشلونة بوقت إضافي، أضاف فيه هدف التأهل الثالث عن طريق برواثوايت. وأهدر الدولي الارجنتيني لوكاس أوكامبوس فرصة ذهبية لفريقه اشبيلية لادراك التعادل في الوقت الاصلي عندما فشل في ترجمة ركلة جزاء في الدقيقة 72.

وحجز النادي الكاتالوني بطاقته الى المباراة النهائية المقررة في 17 مايو على ملعب "لا كارتوخا" في إشبيلية، وذلك بعد ثلاثة أيام فقط من مداهمة الشرطة لمقره واعتقال رئيسه السابق، وقبل أسبوع عن قمته الحاسمة امام مضيفه باريس سان جرمان الفرنسي حيث يحتاج الى ريمونتادا أخرى لتعويض سقوطه المذل على ارضه كامب نو 1-4 في ذهاب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا.

ويمني برشلوةنة النفس بتكرار انجازه امام الفريق الباريسي عام 2017 عندما حول تخلفه امامه برباعية نظيفة في ذهاب الدور ذاته في باريس الى فوز 6-1 ايابا في كامب نو. وبدأ برشلونة المباراة بقوة، وافتتح التسجيل مبكراً في الدقيقة 12 بتسديدة رائعة لديمبيلي من خارج منطقة الجزاء لم يحرك لها الحارس البولندي توماس فاتشليك ساكناً. وكاد الأرجنتيني ليونيل ميسي أن يضيف الهدف الثاني (30) عندما تبادل الكرة مع جوردي ألبا لكن الدفاع كان أسرع في تشتيتها. وواصل برشلونة هجومه الضاغط في الشوط الثاني، لكن محاولاته لم تسفر هدفاً ثانياً.

وكاد إشبيلية ينهي آمال برشلونة بالتأهل في الدقيقة 72، عندما حصل على ركلة جزاء انبرى لها أوكامبوس وتصدى لها حارس المرى الدولي الألماني مارك أندريه تير شتيغن في صدها. وجاء الفرج في الوقت القاتل عن طريق بيكيه الذي تمكن من هز شباك إشبيلية حينما ارتقى برأسية لعرضية من الفرنسي أنطوان غريزمان (90+4)، لتتجه المباراة إلى شوطين إضافيين خاضهما إشبيلية بعشرة لاعبين اثر طرد لاعب وسطه البرازيلي فرناندو ريجيس لتللقيه الانذار الثاني.

وسجل برايثوايت الذي دخل في الدقيقة 89 بدلا من بيدري، هدف الفوز مستغلا كرة عرضية لألبا تابعها بارتماءة رأسية داخل المرمى (94). وتلقى اشبيلية ضربة موجعة ثانية بطرد مهاجمه الدولي الهولندي لوك دي يونغ في الدقيقة 103. وهو الفوز الثاني على التوالي لبرشلونة على اشبيلية بعدما تغلب عليه 2-صفر السبت في المرحلة الخامسة والعشرين من الدوري.

طباعة