بعد تعثره في الجولة الماضية أمام هيلاس فيرونا

«يوفي بيرلو» يخشى ضربة قاضية في إيطاليا

صورة

يدرك يوفنتوس، حينما يستضيف سبيتسيا، اليوم، في المرحلة الـ25 من الدوري الإيطالي، أن أي تعثر جديد سيقضي على آماله في إحراز اللقب للموسم العاشر توالياً، وسيزيد الضغط على مدربه أندريا بيرلو، لاسيما في ظل النتائج التي يحققها غريمه المتصدر إنترميلان.

وبعد خيبة الخسارة أمام نابولي صفر-1، في المرحلة الـ22، ثم السقوط على أرض بورتو البرتغالي 1-2، في ذهاب الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا، عادت الحياة إلى يوفنتوس بفوزه الكبير في المرحلة قبل الماضية على كروتوني 3-صفر.

لكن فريق بيرلو انتكس، السبت الماضي مجدداً، بسقوطه في فخ التعادل مع مضيفه هيلاس فيرونا 1-1، بعدما كان متقدماً بالهدف التاسع عشر لنجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو في «سيري أ» هذا الموسم، ما جعله متخلفاً في المركز الثالث بفارق 10 نقاط عن إنتر المتصدر، الذي حقق الأحد فوزه الخامس توالياً، بتغلبه على ضيفه جنوى 3-صفر.

ومن المؤكد أن يوفنتوس عانى كثرة الإصابات التي حرمته خدمات ثنائي الدفاع: ليوناردو بونوتشي وجورجيو كييليني، والأرجنتيني باولو ديبالا، والبرازيلي آرثر، والكولومبي خوان كوادرادو، إلا أن ذلك لن يشفع لمدربه الجديد بيرلو، الذي قال بعد تعادل السبت الماضي: «أشعر بخيبة أمل من هدفهم، لأننا استعددنا جيداً لهذه المباراة، وكنا نعلم أنها ستكون صعبة».

ورأى أن فريقه افتقد الثبات والاستمرارية «ولم نعرف كيف نحافظ على هدفنا، هذه التفاصيل لم يفهمها الشباب بعد، كان هناك نقص في لاعبي الخبرة.. نحن نلعب الكثير من المباريات في وقت قصير، ولدينا عدد قليل من اللاعبين المتاحين، وبالتالي من الطبيعي أن نعاني الإرهاق».

ولن يكون أمام رجال بيرلو الكثير من الوقت لالتقاط أنفاسهم، إذ وبعد لقاء سبيتسيا الرابع عشر، سيخوضون اختباراً شاقاً جداً السبت المقبل في ملعبهم ضد لاتسيو، قبل استضافة بورتو الثلاثاء المقبل، حيث سيسعى فريق «السيدة العجوز» إلى تجنب سيناريو الموسم الماضي، حينما خسر في ذهاب الدور ذاته أمام ليون الفرنسي صفر-1، ثم فاز إياباً 2-1، وودع المسابقة بفارق الهدف الذي سجله الأخير خارج ملعبه.

وخلافاً ليوفنتوس الذي يقاتل على ثلاث جبهات، إذ وصل أيضاً لنهائي الكأس المحلية، حيث يلتقي أتالانتا في 19 مايو، ينصب تركيز إنتر على محاولة الفوز بلقب الدوري للمرة الأولى منذ ثلاثيته التاريخية عام 2010، بقيادة البرتغالي جوزيه مورينيو، وذلك بعد انتهاء مشوار رجال المدرب أنتونيو كونتي عند الدور الأول لدوري الأبطال، وخروجهم من نصف نهائي الكأس على يد يوفنتوس بالذات.

وبعدما أنهى الموسم المنصرم بفارق نقطة فقط عن يوفنتوس، في تقدم كبير، مقارنة بالمواسم التي سبقته، تبدو الفرصة سانحة أكثر من أي وقت مضى أمام إنتر لمعانقة اللقب مجدداً.

ترتيب فرق المقدمة بالدوري الإيطالي

1- إنتر ميلان 56 نقطة.

2- ميلان 52 نقطة.

3- يوفنتوس 46 نقطة.

(له مباراة مؤجلة).

4- أتلانتا 46 نقطة.

5- روما 44 نقطة.

6- نابولي 43 نقطة.

7- لاتسيو 43 نقطة.

قائمة صدارة الهدافين

1- كريستيانو رونالدو (يوفنتوس) 19 هدفاً

2- روميلو لوكاكو (إنتر ميلان) 18 هدفاً

3- لويس مورييل (أتلانتا) 14 هدفاً

4- شيرو إيموبيلي (لاتسيو) 14 هدفاً

5- زلاتان إبراهيموفيتش (ميلان) 14 هدفاً

طباعة