ضربة جزاء تتسبب في استقالة رئيس نادي سوري

أعلن رئيس نادي الطليعة السوري، تمام المصطفى، استقالته، أثر هزيمة فريقه أمام منافسه الكرامة بواقع (2-1)، احتجاجاً على ما وصفه بالظلم الواقع على ناديه، خصوصاً في ضربة الجزاء التي تم احتسابها للكرامة في الوقت المحتسب بدلا من الضائع، وتسببت بخسارة الطليعة في المباراة التي جمعت الفريقين لحساب الجولة 18 من الدوري السوري الممتاز لكرة القدم أمس.

وقال المصطفى عبر صفحته الشخصية في "فيسبوك"إن: "تعرض الفريق لعدة حالات ظالمة، أدت إلى ضياع مجهود وتعب الفيق في جميع النواحي، وأدت إلى الحزن الذي طال الجمهور العاشق للنادي، الذي وصل إلى حد غير مقبول، الأمر الذي دفع بي أخيراً إلى إعلان استقالتي من منصب رئيس النادي وإفساح المجال لأشخاص قادرين على رفع الظلم ولو جزئياً عن نادينا الغالي".

وأوضح: "حين دخلت معترك الرياضة السورية، كنت اعتقد في بادئ الأمر أن كل ما يشاع عن وجود ظلم ومحاباة لفريق على حساب أخر، هو مجرد خيالات وهمية تعيشها جماهير الأندية المتعصبة، إلا أنه وبعد تحملي أعباء مالية كثيرة أثقلت كاهلي، جراء محبتي للنادي، وحيث أنني لم أعد اتحمل أكثر من ذلك، سيما أنني لست قادرا على رفع الظلم، في ظل اتهامي بضعف إدارتي، فأنني وبحزن شديد، أعلن استقالتي من منصب رئيس النادي، واعتذر عن عدم قدرتي على متابعة المشوار، مع وعدي بأن أبقى الداعم والعاشق لنادي الطليعة العريق".

 

طباعة