المستقبل الرياضي لأسطورة الغولف تايغر وودز في خطر

تايغر وودز تعرّض لحادث سير كاد يودي بحياته. من المصدر

بدأ أسطورة الغولف الأميركي تايغر وودز مرحلة التعافي، بعد خضوعه لجراحة في ساقه اليمنى إثر حادث سير كاد يودي بحياته، لكن ذلك لم يُزل الشكوك حيال المستقبل الرياضي لابن الأعوام الـ45، الذي بات مهدداً بالخطر.

هذه المرة لن يواجه حامل ألقاب 15 بطولة كبرى تهمة القيادة المتهوّرة، خصوصاً أن الحادث لم يشمل سيارات أخرى.

وكان وودز يقود سيارته بمفرده، صباح الثلاثاء الماضي، في إحدى ضواحي لوس أنجلوس على طريق اشتهرت بالحوادث المميتة، حينما اصطدمت سيارته بحاجز الفصل الوسطي وعبرت إلى الممر المعاكس، قبل أن ترتطم بشجرة وتنقلب مرات عدة.

وقال قائد شرطة المقاطعة، أليكس فيلانويفا، إن «تهمة القيادة المتهورة لها عناصر عدة. هذا مجرد حادث». وأضاف أن أكثر ما يمكن أن يواجهه وودز سيكون جريمة منخفضة المستوى تعرف باسم المخالفة، في حال استنتج المحققون أنه كان مسرعاً أو غير منتبه.

ويأمل المحققون في أن تكون سيارة وودز مزودة بمسجل بيانات مماثل لـ«الصندوق الأسود»، ما قد يساعد على معرفة سبب الحادث الثالث الذي يتعرض له في السنوات الأخيرة.

 

طباعة