مؤشر جديد على تفكك أسرة برشلونة.. "أزمة علاقات"

ظهر مؤشر جديد على تفكك أسرة فريق برشلونة بعدما توجه المدرب الهولندي رونالد كومان مباشرة إلى غرفة تبديل الملابس بعد صافرة نهاية مباراة الفريق مع قاديش التي انتهت بالتعادل 1-1 في الجولة 24 من الدوري الإسباني لكرة القدم، وذلك على غير العادة للمدرب الذي لطالما حرص على تحية اللاعبين بعد كل مباراة بما فيها المباراة قبل الماضية أمام باريس سان جيرمان على الرغم من خسارة الفريق على أرضه 1-4 بدوري أبطال أوروبا.

وقالت "موندو ديبورتيفو" الإسبانية: "كومان كان ينتظر لاعبيه دائمًا في معظم المباريات حتى التي يخسرها الفريق، ليقوم بتحيتهم واحدا تلو الآخر، لكن هذه المرة اتجه مباشرة لغرفة الملابس، عقب نهاية مباراة قادش"، مضيفة أن "كومان يشعر بخيبة أمل أكثر بكثير مما كان عليه يوم الكارثة الأوروبية أمام باريس سان جيرمان".

ويمر برشلونة بظروف قاهرة على الصعيدين الفني والإداري، بدأت بالسقوط العريض 2-8 في دوري الأبطال أمام بايرن ميونيخ الموسم الماضي، مروراً بمشكلة الإدارة مع ميسي ورفض رحيله، والتفريط بالمهاجم الأوروغوياني لويس سواريز بأبخس ثمن لمصلحة أتلتيكو مدريد، ثم سلسلة الإخفاقات في في كل المسابقات، وانتهاء بالعلاقات السلبية بين اللاعبين في غرفة تبديل الملابس وعلى العلن كما فعل المدافع جيرارد بيكيه في مباراة سان جيرمان!.

وكان بيكيه قد وجه ألفاظاً خارج النص لزملاءه اللاعبين خلال لقاء سان جيرمان ووبخهم أكثر من مرة، حتى أنه تبادل الشتائم مع الفرنسي أنطوان غريزمان، وفقاً للصحف الإسبانية ومنها "ماركا" و"سبورت".. فهل يواصل برشلونة السقوط أم يتمكن كومان من ترميم الشق النفسي ويعود لرفع معنويات اللاعبين؟.

 

طباعة