صور قديمة للمصري مصطفى محمد تثير جدلاً على مواقع التواصل

صورة

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر صوراً قديمة للاعب الزمالك المعار إلى غلطة سراي التركي مصطفى محمد، انقسمت الجماهير بتحليلها، في وقت لم ينزعج اللاعب على الإطلاق من انتشارها، وشدد على أنه يفخر ويعتز بكل صورة لطفولته في الشارع.

وكان مهاجم مصر الأول مصطفى محمد قد فتح حساباً له على "تويتر" في عام 2013 ونشر صوراً وتعليقات تعبر عن طفولته قبل أن يهمله لكن جماهير تمكنت من الحصول على الصور في تداولتها، فأثارت جدلاً بين المتابعين، إذ قال المشجع "سيديكو" الذي استلهم رأيه من صورة لمصطفى في إحدى شوارع مصر: "يعني حلم الشباب الكورة.. بيركبوا عربيات بورش.. نسيب التعليم ونمسك الكورة"،  وأيّده متابعون شددوا على أن التعليم أصبح ثانوياً لدى الشاب المصري الذي تستحوذ على عقله منذ الصغر فكرة الابتعاد عن مقاعد الدراسة ليكون لاعباً في المستقبل وعندما يكبر يستعرض الملايين والسيارات الفارهة لكن تنقصه الثقافة.

وفي المقابل، تنمّر مشجعون على مصطفى محمد وصوره، ولكن المشجعة "هبة علام" دافعت عن اللاعب قائلة: "ربنا يوفقه، والناس الي بتحط له صور قديمة دي ناس (للانتقاد والسخرية) معندهاش دم، اللي يعيب الإنسان أن تكون أخلاقه وحشه وسلوكه مش مضبوط"، أما المشجع "عمر عاطف" فقال: "بيحاولو يفشلوه بأي طريقه وراك شعب الزمالك كامل وكل أهلاوى محترم بنحبك انت قدوه ومثال لأولادنا يامصطفى خليك عارف ده كويس".

من جهته، قال مصطفى محمد في تصريح لقناة "صدى البلد" على كل ما يتردد: "أنا مش عارف ليش الناس معتقدة أني زعلان من انتشار هذه الصور.. على العكس أنا فخور بها لأن فترة طفولتي الأجمل في حياتي.. مبسوط بكل لحظة وكل صورة".

يذكر أن مصطفى محمد أصبح مطمعاً لعدد من الأندية الأوروبية بعد تألقه الكبير مع غلطة سراي وتأقلمه السريع مع الفريق وقيادته لصدارة الدوري التركي.

طباعة