حقائق صادمة في قضية وفاة الأسطورة مارادونا

كشفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، عن الكثير مما قالت إنها حقائق صادمة في وفاة أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييغو مارادونا، مشيرة إلى أنه كان يتم سحق الحبوب المنومة له، ووضعها في مشروب كحولي حتى يكون في حالة سكون ليلاً.

وذكرت "ديلي ميل" في تقريرها، مزيداً من التفاصيل التي استندت إلى تصريحات الأخصائية النفسية والتربوية غريسيلدا موريل، التي عملت مع دييغيتو فرناندو ابن ماردونا الصغير البالغ من العمر 8 سنوات، حيث قالت للادعاء العام في الأرجنتين: إذا استقيظ في التاسعة صباحاً وطلب المشروبات كنت أعطيها له".

وأضافت: "قام أحد الأوصياء عليه، بسحق أقراص كان يأخذها ووضعها في المشروبات الخاصة به، حتى لا يسبب الضجيج في الليل، ويكون في حالة هدوء". ولفت تقرير الصحيفة، بحسب وصف موريل، إلى أن العلاقة بين مارادونا والمشروبات الكحولية كانت معقدة في الأشهر التي سبقت وفاته نوفمبر الماضي، بقولها: "كان يشرب بكثافة".

وأكدت أنها أبلغت المحققين بذلك، في بيان تم تسريبه للصحافة الأرجنتينية، وقالت إن الصحة العقلية لمارادونا كانت سيئة للغاية، لدرجة أن مساعديه ضبطه ذات يوم يتحدث في الهاتف في غرفته دون هاتف في يده.

وأوضحت بأن ديغيتو صدم حين زيارته لوالده في المنزل وقضاء بعض الوقت معه، وقالت: "قضى بعض الوقت مع مارادونا في منزله المستأجر بالقرب من بوينس آيرس بعد فترة وجيزة من مغادرته المستشفى، قبل وفاته المفاجئة، حين اشتكى مارادونا من الحمام في الطابق العلوي، قبل أن يتوجه للاستحمام بخرطوم ماء".

طباعة