تحليل.. أسباب الهزيمة النكراء لبرشلونة أمام باريس سان جيرمان

وقفت أسباب كثيرة خلف الفضيحة الكروية التي هزت برشلونة في عقر داره "كامب نو" أمام باريس سان جيرمان الذي لقنه دروساً في كرة القدم وهزمه 4-1 في ذهاب دور الـ16 من دوري بطال أوروبا لكرة القدم لتصبح مهمته شبه مستحيلة في ظل المعطيات الفنية غير المبشرة على الإطلاق للفريق الكاتالوني الذي بات مطالباً بفارق أربعة أهداف بشرط ألا يسجل "الباريسي".

ويتحمل المدرب الهولندي رونالد كومان المسؤولية الكبرى في الهزيمة لكونه لم يحسن القراءة الفنية في المباراة، إذ بدأ بتشكيلة مثيرة للدهشة خصوصاً عندما أشرك المدافع جيرارد بيكيه العائد للتو من الإصابة، وظهر بوضوح عدم جاهزيته بدنياً وفنياً للمواجهة وكانت أخطاءه كثيرة وتسبب في تلقي فريقه الهدف الثاني، كما أشرك كومان اللاعب الأميركي ديست في مركز الظهير الأيمن وكانت منطقته طريقاً مفروشاً بالورود أمام نجم باريس سان جيرمان كيليان مبابي الذي تلاعب به وسجل "هاتريك تاريخي".

وعانى برشلونة أيضاً من مشكلات دفاعية سببها عدم الانسجام بين لينغليت وبيكه في قلب الدفاع، والبطء في نقل الكرات من الدفاع للهجوم وقطع قنوات الاتصال بين اللاعبين وقائدهم الأرجنتيني ليونيل ميسي من خلال إحكام السيطرة والضغط على لاعب الارتكاز بوسكيتس الأمر الذي يحسب لمدرب باريس سان جيرمان بوكيتينيو الذي بدا أكثر العارفين في الفريق الكاتالوني.

وأجبر بوكيتينو لاعبي برشلونة على التخلي عن هويتهم والاعتماد على الكرات الطويلة بدلاً من التمريرات القصيرة، الأمر الذي أدى إلى غياب مطلق لفاعلية ميسي، في وقت استمرت حالة الضياع للفرنسي أنطوان غريزمان ومواطنه عثمان ديمبلي اللذان أهدرا هدفين في توقيت مهم من عمر اللقاء ليتواصل غيابهما في المباريات الكبيرة.

وأمام انهيار برشلونة تعملق النجم الشاب في باريس سان جيرمان كيليان مبابي الذي فرض نفسه نجماً فوق العادة في المباراة في ملعب يتواجد به ميسي لكنه لم يكن السبب الوحيد في خسارة برشلونة بنتيجة كبيرة.

 

 

طباعة