ضربة موجعة لنادي ريال مدريد وزيدان

يبدو أن لعنة الاصابات تلاحق ظهير ريال مدريد الإسباني داني كارفاخال وهذه المرة في فخذه الأيمن بحسب ما أفاد النادي الملكي اليوم الإثنين.
وسجل كارفاخال الأحد عودته الى ريال بعد غيابه عن صفوفه لأكثر من شهر بسبب الإصابة، لكنه لم يصمد في أرضية الملعب لأكثر من 25 دقيقة خلال المباراة التي فاز بها فريق المدرب زين الدين زيدان على فالنسيا 2-صفر في الدوري المحلي، إذ توجه مباشرة الى غرف الملابس قبل أن يتم استبداله في الدقيقة 28.
وقال ريال مدريد في بيان اليوم الإثنين: "بعد الفحوص التي خضع لها لاعبنا داني كارفاخال.. تم تشخيص إصابته بضرر عضلي في فخذه الأيمن مع تأثر الوتر"، من دون أن يحدد المدة التي يحتاجها اللاعب للتعافي، لكن وسائل الأعلام المحلية تحدثت عن قرابة شهرين.
وهي الإصابة الرابعة هذا الموسم لكارفاخال الذي غاب عن الفريق حتى الآن قرابة 100 يوم.
وسبق له أن أصيب في الفخذ الأيمن نهاية نوفمبر، وهو عاد للتو من إصابة عضلية تعرض لها في المباراة الأولى للعام الجديد في الثاني من يناير.
وأبدى زيدان أسفه لاصابة كارفاخال مجددا، قائلا بشأن الإصابات الكثيرة التي يعاني منها فريقه هذا الموسم "لا أفهم ما يحصل. هذا صحيح، نعاني كثيرا من الإصابات العديدة. أشعر بالقلق".
وتابع "أنت كمدرب عندما تخسر لاعبا مماثلا (لكارفاخال)، فتشعر بالغضب. أشعر بالأسف حيال (كارفا) الذي لعب بشكل جيد خلال الدقائق الـ25"، قبل خروجه للاصابة، مضيفا "نحن نخسر لاعبا هاما لكن لا يمكنني أن أمنحكم تفسيرا لكل هذه الإصابات".
وتشكل إصابة كارفاخال ضربة إضافية لريال وزيدان اللذين يفتقدان القائد سيرخيو راموس، الثلاثي البرازيلي مارسيلو وإيدر ميليتاو ورودريغو، ألفارو أودريوسولا، البلجيكي إدين هازار، الأوروغوياني فيديريكو فالفيردي، وذلك قبل 10 أيام من مباراته في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا في 24 الشهر الحالي ضد أتالانتا الإيطالي.

طباعة