اختفاء 70 مليون جنيه إسترليني من ثروة مارادونا

قال محامو لاعب الكرة الأرجنتيني دييغو مارادونا إن ثروته ناقصة نحو 70مليون مليون جنيه إسترليني، وإنه كان يملك أكثر من 5 ملايين جنيه إسترليني التي ظهرت عند وفاته، واتهموا بعض "المتطفلين" عليه بالسرقة.

وتعرضت ثروة مارادونا البالغة قدرها 75مليون جنيه إسترليني للسرقة، وفق ما ذكره محامو الأسطورة مارادونا وبقي أولاده يتقاتلون على اقل من 5 ملايين جنيه، وفق ادعاءات المحامين.

وكان مارادونا قد أبلغ اصدقاءه قبل وفاته في نوفمبر من العام الماضي إنه يملك نحو 75مليون جنيه إسترليني، وفي الليلة الماضية، اعترف المحامون الذين يدافعون عن أصغر أبناء مارادونا وهو فرناندو، 7سنوات، إن المتطفلين على مارادونا يمكن أن يكونوا قد سرقوا ثروته عندما كشف لهم عن قيمة ثروته.

وقال أحد أصدقاء عائلة مارادونا ماريو بودري في مقابلات مع محطة التلفزة الأرجنتينية إن" كان هناك حديث عن 75مليون جنيه إسترليني، ولم يظهر سوى نحو 5ملايين في حساباته البنكية، إضافة إلى شقة صغيرة منزل قديم وسيارتين" وأضاف " لقد كسب مارادونا الكثير من الأموال ولكن المشكلة إنها ليست موجودة معه الان. وعندما منح مارادونا بعض الأشخاص صلاحية تمثيله، قاموا بفتح حساباته وعملوا باسمه">

وأكد بودري إنه لا يتهم أحد بعينه ولكن أصر على أنه "إذا كان قد كسب الملايين، فاين ذهبت؟.  

 

طباعة