إشبيلية يهدد برشلونة بسيناريو 2010 في كأس إسبانيا

يسعى إشبيلية إلى تكرار إنجازه عام 2010، عندما أطاح ببرشلونة في الدور ثمن النهائي لمسابقة كأس إسبانيا في كرة القدم، وذلك عندما يستضيفه غدا على ملعب رامون سانشيس بيسخوان في ذهاب الدور نصف النهائي للنسخة الـ119.

وكان اشبيلية تغلب على برشلونة 2-1 في عقر داره في كامب نو، قبل ان يخسر ايابا في الاندلس ويبلغ ربع النهائي في طريقه الى اللقب الخامس والاخير في المسابقة عندما تغلب على اتلتيكو مدريد 2-صفر في المباراة النهائية. وبلغ الفريق الاندلسي المباراة النهائية بعد ذلك مرتين في عامي 2016 و2018 وخسر امام برشلونة بالذات صفر-2 بعد التمديد وبخماسية نظيفة على التوالي.

ويمني اشبيلية النفس أقله بتكرار نتيجة ذهاب الدور ربع النهائي للمسابقة قبل عامين عندما فاز على الفريق الكاتالوني بثنائية نظيفة، قبل أن يتلقى هزيمة مذلة ايابا 1-6. ويمر اشبيلية بفترة جيدة في الاونة الاخيرة حيث حقق الفوز في مبارياته الاربعة الاخيرة في الدوري ودخل في منافسة قوية مع برشلونة وريال مدريد على المركز الثاني حيث يتخلف عنهما بفارق نقطة واحدة وبفارق 8 نقاط خلف اتلتيكو مدريد المتصدر والذي يملك مباراة مؤجلة.

ويملك اشبيلية بقيادة مدربه جولن لوبيتيغي تشكيلة متوازنة في جميع الخطوط تضم عناصر خبرة في مقدمتها قائده خيسوس نافاس ولاعبا وسط برشلونة السابقان الكرواتي ايفان راكيتيش ومنير الحدادي الذي حصل مؤخرا على الضوء الاخضر للدفاع عن الوان بلده الاصلي المغرب، وعززها في فترة الانتقالات الشتوية بصانع الالعاب الارجنتيني اليخاندرو "بابو" غوميس الذي افتتح غلته التهديفية في اول مباراة بالوانه عندما سجل الهدف الثاني في ثلاثية الفوز على خيتافي السبت، الى جانب ثاني لائحة هدافي الليغا الدولي المغربي يوسف النصيري (13 هدفا).

وتنفس إشبيلية الصعداء بعد الاطمئنان على حالة اوكامبوس حيث أظهرت الفحوص التي خضع لها أمس عدم اصابته بكسر أو قطع بأربطة الكاحل اثر تدخل قوي من لاعب خيتافي التوغولي دجيني داكونام تلقى على اثر بطاقة حمراء. واوضح الجهاز الفني للنادي الاندلسي أن أوكامبوس الذي غادر الملعب متألما بشدة على نقالة، أصيب بالتواء من الدرجة الثانية في الكاحل الأيسر، دون ان يحدد موعد عودته الى الملاعب، لكن وسائل إعلام إسبانية، اشارت الى أنه يحتاج لفترة تتراوح بين أربعة وستة أسابيع للتعافي.

ويعاني برشلونة بدوره من غيابات في خط دفاعه بسبب الاصابة ابرزها جيرار بيكيه والاوروغوياني رونالد اراوخو وسيرجي روبرتو. والاكيد ان مدربه الهولندي رونالد كومان سيدفع بقائده ونجمه الارجنتيني ليونيل ميسي اساسيا بعدما ابقاه على دكة البدلاء في المباراة الاخيرة في الدوري امام ريال بيتيس (3-2) قبل ان يشركه مطلع الشوط الثاني وينجح في ادراك التعادل 1-1 (59) بعد دقيقتين من نزوله مكان ريكي بوتش. ويلتقي الفريقان ايابا الاربعاء المقبل بملعب كامب نو.

وحجز الفريقان بطاقتيهما الى دور الاربعة بشق النفس وتحديدا برشلونة الذي حقق ريمونتادا مثيرة أمام مضيفه غرناطة محولا تخلفه بهدفين نظيفين حتى الدقيقة 88 الى فوز 5-3 بعد التمديد، واحتاج قبلها الى ركلات الترجيح لتخطي عقبة رايو فايكانو من الدرجة الثانية، فيما وضع اشبيلية حدا لمغامرة الميريا من الدرجة الثانية بالفوز عليه 1-صفر، وسحق قبلها فالنسيا بطل 2019 بثلاثية نظيفة.

طباعة