نجم إنجليزي شهير يعترف بـ «نطح» و«ركل» جثة والده

أطلق نجم منتخب إنجلترا لكرة القدم السابق، بول غاسكوين، اعترافاً صادماً، يفوق ما عرف عنه من إثارة للجدل طوال مسيرته الكروية، وحتى بعد اعتزاله اللعبة. وقالت صحيفة «ميرور» البريطانية إن غاسكوين، الذي بدأ، أخيراً، برنامجاً جديداً للتعافي من الإدمان على الكحول والمخدرات، اعترف بأنه قام بنطح وركل جثة والده حينما توفي، وذلك قبل أن يعانقه، ويدخل في نوبة بكاء.

وقال غاسكوين إنه قام بذلك الفعل الشائن، انتقاماً من والده، الذي توفي عام 2018، بسبب مرض السرطان، وقال غاسكوين: «حينما كنت وحيداً معه في لحظاته الأخيرة على سرير المستشفى، وتأكدت أنه توفي، قفزت على السرير، وقمت بركل جثته ونطحته». وأضاف: «قمت بذلك الأمر لأحقق انتقامي الشخصي منه، بسبب كل المعاملة السيئة التي لقيتها منه حينما كنت صغيراً». وتابع: «لكن بعد ذلك شعرت بالأسى، وعانقته بحرارة».

وأشار غاسكوين إلى أنه حينما كان والده على قيد الحياة، أخذه مرات عدة معه لمشاهدة المباريات، رغم كل المشاعر السيئة التي كان يضمرها تجاهه. وقال إنه لم يقصر في حق عائلته ووالده، حينما كان دخله مرتفعاً من الكرة، واشترى له أشياء كثيرة جداً، بما في ذلك سيارات.

ولعب غاسكوين لأندية إنجليزية شهيرة على غرار نيوكاسل وتوتنهام، ثم في لاتسيو الإيطالي، ورينجرز الاسكتلندي، كما مثل منتخب إنجلترا في 57 مباراة، وله 10 أهداف. وعانى متاعب كثيرة بسبب السجن وقضايا الاعتداء على سيدات، وأعلن إفلاسه مراراً، حتى إنه اضطر للعيش في الشوارع في فترات طويلة نتيجة إدمان المخدرات والكحول، قبل أن يدخل بالسنوات الأخيرة في مناسبات عدة في برامج للعلاج من الإدمان، بدعم من أصدقاء سابقين له، لكنه لايزال يعاني الضائقة المالية بسبب عدم عثوره على عمل مناسب.

طباعة