مجلة فرنسية تغضب برشلونة بسبب "غلاف مستفز" لليونيل ميسي

أكدت وسائل إعلام إسبانية أمس أن العديد من المسؤولين في الإدارة المؤقتة لنادي برشلونة، وكذلك الجهاز الفني بقيادة المدرب الهولندي رونالد كومان أبدوا غضبهم الشديد بسبب الغلاف الأخير لمجلة فرانس فوتبول الرياضية الفرنسية، والذي يظهر ليونيل ميسي نجم الفريق الكاتالوني بقميص باريس سان جرمان وتحت عنوان عريض (ميسي.. الكارت السري لسان جرمان)، في دعم لمسعى الفريق الفرنسي الراغب في التعاقد مع "البرغوث" الصيف المقبل.

وذكرت صحيفتي "سبورت" و"موندو ديبورتيفو" أن الغلاف استفز كثيرا نادي برشلونة، بل وكذلك ليونيل ميسي، الأمر الذي جعله يتحدث أخيرا عن أنه سئم من الكلام المتواصل عن انتقاله إلى سان جرمان منذ أسابيع.

وينتهي عقد ميسي الصيف المقبل، وسيصبح لاعبا حرا، وارتبط بقوة بالانتقال إلى سان جرمان، خاصة في ظل التصريحات الكثيرة من إدارة النادي الفرنسي والمدرب الارجنتيني بوكتينيو، ومواطن ميسي أيضا، دي ماريا، حيث يرحب الجميع بقدومه.

وكان كومان قد قال إن "ما يقوم به النادي الفرنسي ووسائل الإعلام المقربة منه أمر غير محترم، ولا يليق في العلاقات بين الناديين". واشار إلى أنه لا يتصور كيف يوقومون بهذا الامر وهناك مواجهتين قادمتين بينهما في ثمن نهائي أبطال أوروبا.

وأوردت "فرانس فوتبول" في التقرير اراء مجموعة من المختصين، ومسؤولين في سان جرمان، تحدثوا عن الاستفادة التي يمكن أن يحققها سان جرمان بالتعاقد مع ليونيل ميسي، مشيرة بشكل عام إلى أن النادي الفرنسي هو الأقرب دون غيره للفوز بتوقيع النجم الأرجنتيني.

 

طباعة