قائد وهداف المنتخب السوري يطرد من مباراة بحجة "كورونا"

أكد زياد شعبو قائد المنتخب السوري وهدافه السابق أن قرار الطرد الذي جاء بحقه والاستعانة برجال الأمن وحفظ النظام لإخراجه من الملعب وحرمانه متابعة مباراة ابنه ماهر خلال لقاء فريقه تشرين أمام جبلة، بحجة تنفيذ قرارات "الفريق الحكومي في سورية" للحد من انتشار فيروس "كورونا"، لا يليق بمكانته كلاعب وكابتن سابق لمنتخب "نسور قاسيون" الذي خاض بقميصه 62 مباراة، وسجل له 28 هدفاً.
وذكر شعبو عبر صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" إنه عادة ما يذهب لحضور مباريات ابنه "ماهر شعبو" الذي يلعب لصالح ناديه السابق تشرين، قبل أن تسجل المباراة الأخيرة أمام جبلة، توجه مراقب المباراة برفقة ضابط وعناصر من حفظ النظام بالطلب منه الخروج من الملعب بطريقة غير لائقة.
وقال شعبو: "رغم تقديم نفسي للمراقب الذي تعرف عليّ بصورة مباشرة لكوني لاعب دولي سابق وهداف للمنتخب، إلا أن المراقب أصرّ على رأيه وأجبرني على الخروج من الملعب، بحجة (قرار الفريق الحكومي) لمنع الحضور الجماهيري بسبب الإجراءات الوقائية لفيروس كورونا".
وأضاف: "أحترم قرارات الفريق الحكومي في منع الجمهور دخول الملاعب إلا أنها لا تطبق على الجميع، فأنا معتاد على مرافقة ولدي لحضور مبارياته من خلف الأسوار، وفي كل مرة حضرت فيها كان هناك جمهور يجلس في المدرجات".

طباعة