متذيل ترتيب الدوري الانجليزي يحتفل بأول فوز في مانشستر منذ السبعينات

فجر شيفيلد يونايتد صاحب المركز الأخير مفاجأة مدوية بإيقافه انتفاضة مضيفه مانشستر يونايتد وحرمه من استعادة الصدارة من جاره مانشستر سيتي عندما تغلب عليه 2-1 أمس في المرحلة العشرين من الدوري الإنجليزي في كرة القدم التي شهدت بداية مخيبة للألماني توماس توخل على رأس الإدارة الفنية لفريقه الجديد تشلسي بالتعادل مع ولفرهامبتون سلباً.

وعلى ملعب "أولدترافورد" في مانشستر، وجه شيفيلد يونايتد ضربة موجعة لمانشستر يونايتد في سعيه لاستعادة اللقب الغائب عن خزائنه منذ 2013، عندما ألحق به الخسارة الرابعة هذا الموسم جميعها على أرضه بعد كريستال بالاس وتوتنهام وأرسنال، والأولى بعد 13 مباراة وتحديداً منذ سقوطه أمام الأخير في الأوّل من نوفمبر الماضي عندما خسر على أرضه أيضاً أمام أرسنال صفر-1 بركلة جزاء سجلها الغابوني بيار ايميريك أوباميانغ.
وهذا أول فوز لشيفيلد في أولدترافورد منذ السبعينات (1973)، وهو الثاني له فقط هذا الموسم. وتجمد رصيد مانشستر يونايتد عند 40 نقطة وتراجع إلى المركز الثاني بفارق نقطة واحدة خلف جاره مانشستر سيتي الفائز على مضيفه وست بروميتش البيون 5-صفر الثلاثاء في افتتاح المرحلة، علماً بأنه يملك مباراة مؤجلة.

في المقابل، حقق شيفيلد يونايتد فوزه الثاني فقط هذا الموسم بعد الأول على نيوكاسل 1-صفر في 12 يناير الحالي، فرفع رصيده إلى 8 نقاط في المركز الأخير.

طباعة