كلوب يوجه صدمة إلى جمهور ليفربول.. ويؤكد: لست طفلاً لأصرخ

تحدث مدرب ليفربول، الألماني يورغن كلوب، بنبرة من الغضب والأسى، في ظل تراجع نتائج فريقه في الفترة الأخيرة، وآخرها الخسارة الموجعة على أرضه في الدوري من فريق بيرنلي، لتتراجع حظوظه في الحفاظ على لقبه في الدوري الممتاز.

وصدم كلوب جمهور الفريق، حيث أكد أن الإمكانات المالية للنادي في ظل الجائحة لا تسمح بتعزيز صفوف الفريق، خصوصاً على مستوى خط الظهر في ظل الغيابات الكثيرة في صفوف الفريق، وعلى رأسها تعويض الغياب الطويل لصخرة دفاعه، الهولندي فيرجل فان دايك، حتى نهاية الموسم بسبب إصابة في الرباط الصليبي، بجانب أسماء كثيرة أخرى.

ونقلت وسائل إعلام إنجليزية، وبينها "الغارديان" عن كلوب قوله: "لست طفلاً صغيراً لأصرخ، إذا لم أحصل على ما أريد". وتابع: "في أغلب الأوقات في حياتي لم أحصل على ما تمنيته، لذلك أنا معتاد هذا الأمر". وقال إن الجائحة أثرت كثيراً في الإمكانات المالية للنادي، ولا تساعد في توفير السيولة اللازمة لجلب لاعبين، خصوصاً من المدافعين.

وقال إنه بالنهاية مدرب، وليس صاحب قرار في الأمور المالية. وشدد على أنه يعي أنهم يريدون دعم الفريق، لكن الحسابات المالية لها وزنها أيضاً. ويعيش ليفربول أطول فترة صيام تهديفي في مشواره منذ 21 سنة، إذ مرت 438 دقيقة لم يعرف فيها طعم الشباك، ولم يصلها، وظهر أغلب مهاجمي الفريق في الفترة الاخيرة بشكل متواضع، بينهم المصري محمد صلاح، والسنغالي ساديو ماني.

 

طباعة