بالصور.. حقائق مثيرة حول علاقة بايدن بالرياضة قبل وصوله إلى رئاسة أميركا

صورة

سجل جو بايدن رقماً قياسياً كونه الأكبر سناً الذي يتم انتخابه رئيساً للولايات المتحدة الأميركية، ما يجعل الرئيس المنتخب أخيراً وهو الـ 46 في تاريخ الرؤساء الأميركيين، بعيد نسبياً عن الارتباط بمجال الرياضة، والتركيز في أمور أخرى، خصوصاً أنه يبلغ من العمر 78 عاماً.

وكشفت وسائل إعلام أميركية عن الجانب الرياضي في المشوار الحافل والطويل لبايدن، وانطلق قبل انخراطه في المجال السياسي، إذ ذكرت صحيفة "بولا في أي بي" أن بايدن عندما وصل إلى المرحلة الإعدادية، انضم إلى فريق كرة القدم الأمريكية في أكاديمية أرشمير، وكان يلعب في مركز ظهير الوسط.

وأضافت نقلاً عن مذكرات الرئيس الأميركي، أنه: "بقدر ما كنت أفتقر إلى الثقة بقدرتي على التواصل لفظيا، كنت دائما أثق بقدرتي الرياضية، الرياضة كانت طبيعية بالنسبة لي، على عكس الكلام، كانت تذكرتي للانسجام مع المجتمع وأكثر من ذلك". وتابع: "كان من الصعب أن أشعر بالرهبة أثناء المباريات، على عكس شعوري أثناء التواصل مع الناس، عندما كنت أتلعثم كنت أقول (أعطني الكرة)".
وأشارت الصحيفة إلى أن بايدن كان أحد أفضل متلقي التمريرات في فريق أكاديمية أرشمير، ووفقا لزملائه في الفريق، كان بايدن، الأستاذ السابق في جامعة بنسلفانيا، سريعاً جداً خلال اللعب.

وبجانب كونه لاعبا سابقا، فإن بايدن يحب أيضا متابعة المنافسات الرياضية، كما كانت له مساهمات في عدة مبادرات، منها الملف الأميركي لاستضافة كأس العالم 2022، وحملة مساواة أجور لاعبات منتخب أمريكا لكرة القدم مع لاعبي منتخب الرجال.

في المقابل يحرص جو بايدن على متابعة عدة رياضات، وشوهد في مختلف ملاعب البيسبول وكرة القدم الأميركية وكرة القدم، بينما يشجع فريق فيلادلفيا إيغلز في كرة القدم الأميركية، وفريقي فيلادلفيا فيليز ونيويورك يانكيز في البيسبول.

 

 

طباعة