مصير زيدان معلق على نتيجة هذه المباراة..وراؤول ينتظر

كشفت صحيفة "ماركا" الإسبانية عن أن مسؤولي ريال مدريد في قمة الغضب من المستوى الباهت الذي ظهر عليه الفريق في مباراة الكأس أمام فريق من الدرجة الثالثة هو ديبورتيفو ألكويانو، والذي أخرج "الملكي" من المسابقة وبعشرة لاعبين فقط، وبعد الفوز عليه عقب التمديد 2-1.

وشكلت الخسارة المذلة هزة عنيفة في البيت الملكي، وقالت الصحيفة إن الكثيرين في إدارة النادي يرون أن لا مستقبل للمدرب الفرنسي زين الدين زيدان في الفريق، وأن نتيجة المباراة المقبلة في الدوري الأحد أمام ديبورتيفو ألافيس قد تكون حاسمة في تحديد مصيره، وأن هناك نية كبيرة تتجه لمنح النجم السابق للفريق، ومدرب الرديف حاليا راؤول غونزاليز الفرصة لقيادة الفريق الأول حتى نهاية الموسم الجاري.

وأشارت إلى أن رئيس ريال مدريد فلورنتينو بيريز لا يريد إقالة زيدان، خاصة بالنظر إلى تاريخه الكبير في النادي لاعبا ومدربا، ويرى أن الأنسب، في حال ساءت الأمور أكثر، أن يخرج من الباب الواسع بأن يقدم استقالته. وزيدان نفسه لم ينف هذا الأمر وأشار مرارا إلى أنه في حال رحيله، سيكون بقرار منه.

وكشفت تقارير صحافية أن لاعبي الفريق، جددوا دعمهم للمدرب، ويرغبون في تصحيح الصورة، لكن بالنسبة لأنصار الريال ومسؤوليه، الامر أكبر من مجرد تصحيح طارىء، كون الفريق بدون هوية وبدون شكل، وبدون هجوم في أغلب مبارياته، وغالبا ما يتجاوز العقبات باجتهادات فردية، وليس بلعب جماعي منظم وثابت.

طباعة