كلوب يوجه صدمة إلى أنصار ليفربول

ألمح الالماني يورغن كلوب مدرب فريق ليفربول الانجليزي اليوم إلى أنه لا يتوقع أن يبرم النادي صفقات في سوق الانتقالات الشتوية الحالية رغم الاصابات التي يعاني منها، وذلك بسبب التداعيات المالية لجائحة فيروس كورونا المستجد. ويعتبر هذا التصريح صادما بالنسبة لأنصار النادي الراغبين بشدة في صفقات جديدة بعد الغيابات المؤثرة في الفريق.

ومن المتوقع أن يغيب المدافعان الهولندي فيرجل فان دايك وجو غوميز حتى نهاية الموسم، فيما يشكل غياب الكاميروني جويل ماتيب المصاب حاليًا معضلة لكلوب في مركز قلب الدفاع. وشغر لاعب خط الوسط البرازيلي فابينيو هذا المركز في غالبية مباريات بطل انكلترا هذا الموسم فيما تحتم على كلوب الاستعانة بخدمات اليافعين رايس وليامس ونات فيليبس.

ورغم خوض المباريات خلف أبواب موصدة للحد من تفشي كوفيد-19 منذ استئناف الموسم الماضي ما أدى الى خسائر مالية بسبب انعدام الايرادات من بيع التذاكر، الا ان الفريق الاحمر أنفق 70 مليون جنيه استرليني في سوق الانتقالات الصيفية للحصول على خدمات الاسباني تياغو ألكانتارا، البرتغالي ديوغو جوتا واليوناني كوستانتيوس تسيميكاس، الذين عانوا او لا زالوا يعانون من الاصابات.

وقال كلوب على هامش المباراة ضد استون فيلا غدا في منافسات كأس انجلترا "لا يمكنني القول إننا لن نقوم بذلك حتمًا (إبرام الصفقات)، ولكن من غير المرجح ان يحصل بسبب الوضع في العالم. العالم لا يمر بأفضل أحواله، لذا لم سيكون الامر مختلفًا بالنسبة لنادي كرة قدم؟"

وقاد الالماني ليفربول الى لقب دوري ابطال اوروبا عام 2019 قبل ان يمنحه في 2020 لقبه الاول في الدوي الانكليزي منذ 30 عامًا. مع ذلك، فإن الانفاق المالي الذي كان متوقعًا بعد هذا النجاح لم يتحقق لاسيما مع التوقعات المتزايدة لموسم كامل خلف ابواب موصدة.
وأردف كلوب "هذا النادي، مع مالكيه، سيكون دائمًا مسؤولا عن الامور التي نقوم بها". وأضاف "لو كان العالم في وضع طبيعي، فسيكون كل شيء على ما يرام، لقد فزنا بالدوري، وفزنا بدوري أبطال أوروبا، والنادي في أفضل حالة ممكنة، ثم لديك ثلاثة لاعبين اساسيين في قلب الدفاع مصابين جميعًا - في وضع كهذا هل كنا سنفعل شيئا ما عادة؟"

وتابع "نعم، بالطبع، ولكننا لسنا في هذه الحالة لذا لا أعرف ما إذا سيحصل شيء أم لا". لا يزال ليفربول في صدارة الدوري ولكنه فشل في الفوز في مبارياته الثلاث الاخيرة في البرميرليغ للمرة الاولى منذ العام 2018 ما وضع مركزه في خطر. إذ سيكون الغريم مانشستر يونايتد المتساوي معه في النقاط قادرًا على الانفراد بالصدارة في حال فوزه على بيرنلي في مباراة مؤجلة من الدوري الثلاثاء ليدخل الى ملعب أنفيلد في المواجهة المرتقبة مع ليفربول في 17 الشهر الحالي وهو متقدم عليه بثلاث نقاط.

طباعة