كونمبيول" يدافع عن المتهم كافاني: هنالك خصائص ثقافية لكل لاعب وبلد"

انضم اتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم "كونميبول" الى قائمة المتضامنين مع الدولي الاوروغوياني ادينسون كافاني مهاجم مانشستر يونايتد ضد قرار ايقافه من قبل الاتحاد الانجليزي للعبة ثلاث مباريات لاستخدامه مصطلحًا عنصريًا حسب وصف الاخير.
وأوقف الاتحاد الانجليزي كافاني (33 عامًا) ثلاث مباريات وغرّمه 100 ألف جنيه استرليني، لاستخدامه مصطلحًا عنصريًا ردًّا على تهنئة من أحد أصدقائه على موقع "إنستغرام".
وكتب كافاني "غراسياس نغريتو" وتعني (شكرًا لك أيها الأسود الصغير) بعد الفوز بصعوبة على ساوثمبتون 3-2 في الدوري المحلي في 29 نوفمبر الماضي، في مباراة سجل خلالها مهاجم باريس سان جرمان الفرنسي السابق ثنائية ولعب تمريرة حاسمة، لكنه سرعان ما حذفها.
وجاء في بيان الكونميبول: "من الواضح أن الإجراءات التأديبية المتخذة ضد اللاعب (...) لا تأخذ في الاعتبار الخصائص الثقافية واستخدام مصطلحات معينة في الخطاب اليومي في الأوروغواي".
وتابع "الحكم على مثل هذه التصريحات في سياق قد يؤدي إلى عقوبات على الرياضي ويؤثر على سمعته، يجب أن يتم دائمًا مع مراعاة السياق الذي تمت فيه، وقبل كل شيء، الخصائص الثقافية لكل لاعب وكل بلد".
وأدان الاتحاد "بأقصى درجة أي مظهر عنصري أو تمييزي".
ويأتي هذا التضامن بعد ان اتهمت رابطة لاعبي كرة القدم في أوروغواي الاثنين الاتحاد الإنجليزي بالتمييز معتبرة أن "ما فعله الاتحاد الإنجليزي بعيد كل البعد عن كونه عملاً مناهضاً للعنصرية، بل هو عمل تمييزي ضد ثقافة وأسلوب حياة مواطني أوروغواي".
وأضافت أن "الحكم لم يطل شخصًا واحدًا فقط، بل ثقافتنا، وأسلوب حياتنا. هذا تمييزي وعنصري"، داعية إلى رفع العقوبة عن كافاني.
وكانت أكاديمية الآداب في أوروغواي قد اتخذت موقفاً مماثلاً قبل اربعة أيام، متهمة الاتحاد الإنجليزي بـ"الجهل".
وكان كافاني أعلن عبر حسابه على تويتر الخميس الماضي أنه سيقبل إيقافه قائلاً "أقبل العقوبات التأديبية، مع العلم أنني أجنبي على تقاليد اللغة الإنجليزية، لكنني لا أشاطر وجهة النظر".

طباعة